اقتحم مستوطنون يهود اليوم /الأحد/ من باب المغاربة، وبمجموعات صغيرة ومتتالية المسجد الأقصى المبارك، وسط حماية وحراسة مشددة من عناصر الوحدات الخاصة بشرطة الاحتلال الإسرائيلي.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) أن "المجموعات المقتحمة للأقصى تقدمها عدد من كبار رجال الدين "ربانيم"، الذين تولوا تقديم روايات مزورة حول أسطورة وخرافة الهيكل المزعوم مكان المسجد المبارك.

ومن ناحية أخرى، أفاد شهود عيان بأن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص على شاب فلسطيني عند مدخل مستوطنة "إفرات" جنوب بيت لحم، بزعم محاولته الطعن.

ومن جانبها، ذكرت الإذاعة العامة الإسرائيلية أن الشاب أصيب بجروح خطيرة، وأنه تم إطلاق النار عليه بعد إصابته لضابط إسرائيلي بجروح متوسطة، لكنه لم يستشهد بعد.