صرح الوزير المفوض محمود عفيفي المتحدث الرسمي باسم أمين عام جامعة الدول العربية بأن مشاركة الأمين العام أحمد أبو الغيط في أعمال الدورة الـ 71 للجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك، وهي الأولى له منذ توليه منصب الأمين العام في أول يوليو الماضي، تأتي في إطار السعي لتكثيف الاتصالات خلال المرحلة الحالية مع الأطراف الدولية ذات الثقل، وفي إطار أكبر وأهم محفل دولي متعدد الأطراف ألا وهو الأمم المتحدة، حول القضايا والموضوعات ذات الأولوية لجامعة الدول العربية، خاصة ما يرتبط منها بالقضية الفلسطينية والأزمات في كل من سوريا وليبيا واليمن، إضافة إلى ملفات التنمية والهجرة واللاجئين ومكافحة الإرهاب، وغيرها من الملفات الهامة.

وقال المتحدث إن هذه المشاركة تعد انعكاسًا لمسعى والتزام قوى وجاد من جانب الأمين العام لتنشيط دور الجامعة العربية على الساحة الدولية، خاصة فيما يرتبط بتناول الأزمات والأوضاع في المنطقة العربية، وتأكيدًا لعدم قبول تنحية دور الجامعة في التعامل مع هذه الأزمات والأوضاع باعتبارها شأنًا عربيا بالدرجة الأولى وأن جامعة الدول العربية تظل هي الإطار المؤسسي الذي يعبر عن الإرادة الجمعية للدول الأعضاء.

وأضاف المتحدث أن زيارة الأمين العام إلى نيويورك ستشهد عقد عدد كبير من اللقاءات من بينها لقاءات مع وزراء خارجية لعدد من الدول المحورية في إطار ساحة العمل الدولي، وأيضًا لقاءات مع كبار مسئولي منظمات دولية ووكالات وأجهزة للأمم المتحدة يأتى على رأسها اللقاء مع بان كي مون سكرتير عام الأمم المتحدة والذي سيتم خلاله التوقيع على بروتوكول لتطوير اتفاق التعاون بين جامعة الدول العربية ومنظمة الأمم المتحدة .

كما ستشهد الزيارة مشاركة الأمين العام فى عدد ضخم من الاجتماعات والفعاليات المختلفة التي ستعقد على هامش اجتماع الجمعية العامة من بينها الاجتماعان الوزاريان حول الوضع فى كل من سوريا وليبيا، وجلسة مجلس الأمن حول الشرق الأوسط، وقمة القادة حول اللاجئين التى تعقد بدعوة من الرئيس الأمريكي باراك أوباما، والاجتماع رفيع المستوى بشأن التحركات الواسعة للاجئين، والاجتماع الوزاري لمجموعة أصدقاء الأمم المتحدة لتحالف الحضارات، والاجتماع الوزاري للجنة تنسيق المشاركة العربية/الأفريقية، والاجتماع رفيع المستوى للاحتفال بالذكرى الثلاثين لإعلان الأمم المتحدة الخاص بالحق في التنمية.