وقع انفجار بحاوية نفايات فى مانهاتن الأمريكية، وبالتحديد فى حى تشيلسى بمدينة نيويورك، وأسفر عن إصابة 29 شخصًا ليس من بينهم إصابات خطيرة، وهرعت سيارات الإسعاف إلى موقع الحادث، وانتشرت قوات الشرطة الأمريكية للتحقيق فى ملابسات الواقعة، وتحديد أسباب الانفجار.
من جهته قال مصدر فى جهات إنفاذ القانون بالولايات المتحدة، إن التحقيق المبدئى يشير إلى أن انفجار نيويورك كان فى صندوق للقمامة، ولم يُعرف السبب حتى الآن.
وقال دانييل نيجرو، قائد الإطفاء فى مدينة نيويورك، فى مؤتمر صحفى، إن الانفجار الذى وقع فى حى تشيلسى بنيويورك أسفر عن إصابة 29 شخصاً، ليس من بينهم إصابات خطيرة.
من جانبها ذكرت محطة "سى. إن. إن"، نقلاً عن مصادر فى إنفاذ القانون، أنه أثناء قيام الشرطة بتمشيط المنطقة المحيطة بالمكان الذى وقع فيه انفجار فى حى تشيلسى بمانهاتن، عثرت على أوانى طهى بالضغط موصلة بهاتف محمول ومتصل بأسلاك .
وأطلع فريق الأمن القومى الأمريكى الرئيس باراك أوباما، المتواجد حالياً فى واشنطن، على تطورات الانفجار الذى وقع فى منطقة تشيلسى بمدينة نيويورك .
وأكد البيت الأبيض أن مسئولى الأمن القومى سيواصلون إبلاغ أوباما بتطورات الأوضاع فى نيويورك، فى الوقت الذى لم يتم الوقوف على أسباب الانفجار حتى الآن، غير أن مصدراً أمنياً أشار إلى أن عبوة ناسفة من الممكن أن تكون قد انفجرت فى سلة قمامة أو بالقرب منها.
من ناحية أخرى، قال دونالد ترامب، مرشح الرئاسة الأمريكية، فى مؤتمر انتخابى بكلورادو سبرينجز، مساء السبت، إن انفجارا وقع قبيل إقلاع طائرته من نيويورك، ولم يُعرف بعد تطورات الانفجار، واصفاً ما يحدث فى العالم، خاصة الولايات المتحدة، بأنه "أمر رهيب"، متعهداً فى الوقت ذاته أمام حشد من أنصاره أن يكون حازماً وأكثر ذكاءً ويقظة فى حال انتخابه رئيسا للولايات المتحدة.