رحب عدد من أعضاء الكونجرس ومجلس النواب الأمريكى، بمشاركة الرئيس عبد الفتاح السيسى، للمرة الثانية فى أعمال الدورة الحادية والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة التى تعقد فى مقر المنظمة الدولية بنيويورك، التى تبدأ فى الانعقاد غدا الاثنين، بدورتها الحادية والسبعين، مؤكدين على أن السيسى لديها حماس كبير لدعم صورة مصر أمام العالم ودعم العلاقات الدولية، مشيرين على انتظارهم خطابها الذى سيلقيه الثلاثاء، المقبل.
وفى البداية، قال ترنت فرانكس، عضو الكونجرس الأمريكى عن ولاية أريزونا، أن خطاب السيسى ليس مجرد كلمة تلقيها مصر لكنها تعبر عن الأمة العربية بأكملها، التى تتزعمها مصر، فالجميع يعلم مكانتها فى المنطقة.
وأكد "فرانكس"، لـ"اليوم السابع"، أنه لا يمكن التخلى عن دعم السيسى فى أى مرحلة لأنه الخيار الأفضل لجميع الأطراف، يسعى لتحقيق آمال المصريين، وسنستمر فى دعمه أيا ما كانت توجهات الرئيس الأمريكى الجديد للبيت الأبيض عقب انتهاء الانتخابات الرئاسية الأمريكية فى نوفمبر المقبل.
ومن جانبه، أضاف لويس جوهميرت عضو الكونجرس عن ولاية تكساس، نقدر خطابات السيسى كل التقدير لأنه دائما يتحدث من منطق أنه واحد من الشعب ولا يعزلهم عنه، كما كان يفعل الإخوان، مؤكدا لن نسمح لأحد أن يعرقل مسيرته لأننا "عاوزينه يكمل مع المصريين وندعم حربه فى مواجهة الإرهاب والإخوان".
فيما أوضح النائب الأمريكى فورتنبيرى عضو اللجنة الفرعية لاعتمادات العمليات الخارجية بمجلس النواب، عضو الكونجرس الأمريكى عن ولاية فرجينيا: "أنه بلا شك هناك نشاطا كبيرا للسيسى على صعيد العلاقات الخارجية واهتمام كبير بإشراك مصر فى المناسبات والاجتماعات الدولية.
وأضاف النائب، أن الرئيس السيسى لديه حماس كبير لدعم صورتها أمام العالم من جهة ودعم العلاقات الدولية من جهة أخرى وقد عبرت له عن تقديرنا لجهده خلال لقائى معه فى مصر الشهر الماضى، ونحن كأعضاء بالكونجرس نرحب بتواجد مصر فى المحافل الدولية لأنها حجر الزاوية بالمنطقة، والسيسى يسير بخطى محسوبة وجادة بدأها بالدستور واستكملها بتكوين البرلمان ورأينا كيف فازت مصر بإجماع كبير بعضوية مجلس الأمن للمرة السادسة وكل هذا يدل على أنها تسير فى الاتجاه الصحيح".
وفى الوقت نفسه، أكد النائب الأمريكى ديف تروت، نتوقع خطابا قويا يعبر عن رؤية مصر إزاء القضايا المهمة والأزمات التى تعانى منها منطقة الشرق الأوسط وفى مقدمتها الأزمة السورية، وقد رأينا أن السيسى ألقى العام الماضى خطابا مهما أمام الأمم المتحدة، نال استحسانا دوليا ولمسنا دعما كبيرا من المصريين له خلال زيارته وهذا يدل على أنه يحقق إرادة المصريين ومهما حاول الإخوان تشويه التقدم الذى تحرزه مصر لن ينجحوا".
ويلقى الرئيس كلمة مصر أمام الجمعية العامة يوم، الثلاثاء، يتناول فيها مجمل تطورات الأوضاع السياسية والاقتصادية فى مصر، وموقف مصر إزاء القضايا الإقليمية بمنطقة الشرق الأوسط.
ويشارك الرئيس فى عدد من الاجتماعات الهامة بالأمم المتحدة، على رأسها قمة مجلس الأمن حول التطورات فى الشرق الأوسط يوم الأربعاء القادم، التى ستركز على الوضع فى سوريا وليبيا، برئاسة رئيس وزراء نيوزيلاندا وحضور الرئيس الأمريكى باراك أوباما والرئيس الفرنسى فرانسوا هولاند ورئيسة وزراء بريطانيا، تريزا ماى، بالإضافة إلى الاجتماع رفيع المستوى حول اللاجئين والمهاجرين، الذى سيتناول سبل التوصل لحلول فعالة للتعامل مع أزمة تدفق اللاجئين نتيجة الصراعات القائمة.
ويترأس السيسى قمة مجلس السلم والأمن الإفريقى التى تعقد على هامش أعمال الجمعية العامة، لمناقشة تطورات الأوضاع فى جنوب السودان، وذلك فى ضوء تولى مصر لرئاسة مجلس السلم والأمن الإفريقى خلال شهر سبتمبر الجارى، كما يترأس اجتماع لجنة الرؤساء الأفارقة المعنية بتغير المناخ، والذى يناقش نتائج مؤتمر أطراف اتفاقية باريس حول تغير المناخ والتحضير للدورة القادمة للمؤتمر التى ستعقد فى مراكش خلال شهر نوفمبر القادم.
ويجرى الرئيس عبد الفتاح السيسى لقاءات مهمة، وذلك على هامش مشاركته فى اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، مع الرئيس الفرنسى ورئيسة وزراء بريطانيا والعاهل الأردنى والرئيس الفلسطينى وأعضاء من الكونجرس وشخصيات مؤثرة فى الحزبين الديمقراطى والجمهورى، وهيلارى كلينتون المرشحة الديمقراطية ودونالد ترامب المرشح الجمهورى للرئاسة الأمريكية.
كما يلتقى الرئيس مع عدد من رؤساء كبرى الشركات الأمريكية، ومن بينها شركة جنرال إليكتريك ومجلس رجال الأعمال المصرى والأمريكى وأعضاء غرفة التجارة الأمريكية، لبحث زيادة الاستثمارات الأمريكية فى مصر خلال الفترة المقبلة.

* النائب ترنت فرانكس مع محررة اليوم السابع إيمان حنا

* النائب ترنت فرانكس

* عضو الكونجرس ديف تروت مع محررة اليوم السابع