أكدت مصادر مسئولة بشركات المحمول أن الشركات ليس لها علاقة بزيادة اسعار كروت الشحن، لافتة إلى أن سبب الزيادة جاء نتيجة لتطبيق ضريبة القيمة المضافة وهو أمر خارج عن إرادتهم.

وأشارت المصادر فى تصريح خاص لصدى البلد إلى أن من يعتقد ان الشركات وراء تلك الزيادة فهو أمر غير صحيح بل بالعكس، فإن الشركات تسعى جاهدة لحل أزمة ارتفاع أسعار كروت الشحن من خلال العديد من الخيارات حيث جار العمل على قدم وساق حاليا لوضع تصورات لبدائل لحل المشكلة ومنها مثلا تخفيض عدد الدقائق بما يوازى قيمة الضريبة او تقديم عروض إضافية إذا تم إضافة قيمة الضريبة إلى كروت الشحن.

وأكدت أنه مع بداية اليوم ومع عودة العمل فى جميع القطاعات سوف يكون هناك اجتماعات موسعة بين الشركات وجهاز تنظيم الاتصالات لحسم الأمر، خاصة أن الجهاز يعد الجهة الرسمية التى يتم الرجوع اليها فيما يخص أى تحريك فى الأسعار كما سيتم لقاءات مكثفة مع مسئولين الضرائب وجهاز حماية المستلك لمناقشة الأمر.

من جانبها شددت شعبة المحمول والاتصالات بالغرف التجارية مطالبتها للموزعين والتجار الإلتزام ببيع كروت الشحن بالأسعار الرسمية لحين حسم الأمر من قبل جهاز تنظيم الاتصالات.