عندما انتهت فترة مناوبة سائق قطار إسباني، قرر أن يعود إلى منزله من دون أن يفكر أنه ترك أكثر من 100 شخص وقد تقطعت بهم السبل على بعد 300 كيلومتر من محطة الانطلاق.
وكان قطار شركة “Renfe” للسكك الحديدية في طريقه من المدينة الساحلية الشمالية سانتاندر إلى مدريد عندما توقف فجأة خارج مدينة أوسورنو في الساعة 9 مساء، يوم الثلاثاء 13 سبتمبر، بعد ساعتين من انطلاقه - وفقا لروسيا اليوم.
وقيل للركاب في البداية إن القطار توقف لأسباب فنية ولكنهم علموا فيما بعد أن السائق أنهى مناوبته ويرفض العمل الإضافي، مما استوجب انتظارهم إلى حين العثور على وسيلة نقل بديلة.
وبعد ساعات عدة، وصلت خدمة الحافلات البديلة لنقل الركاب إلى مدريد، ووصل الركاب إلى وجهتهم عند حلول الساعة الثانية والنصف صباحا.
ويجري نزاع كبير حاليا بشأن سائقي قطارات شركة “Renfe”، الذين بدأوا بالإضراب احتجاجا على نقص العمال.
وقال متحدث باسم نقابة سائقي القطار شركة ” Semaf” إن السائق “أعلم مرارا وتكرارا مقر شركة القطارات بأن فترة مناوبته توشك على النهاية، وأنه سيضطر للعمل الإضافي، لكنه لم يتلق أي رد، مما أجبره على التوقف خلال الرحلة”.
وفي الوقت ذاته قدمت شركة “Renfe” اعتذارا وقامت بإعادة مبالغ التذاكر للمسافرين الـ 109، فضلا عن فتح تحقيق في الحادث.