قدمت وزارة الدفاع الأسترالية تعازيها لأسر جنود سوريين قتلوا أو أصيبوا خلال حملة قصف قادتها الولايات المتحدة يوم السبت وشاركت فيها أستراليا وقالت روسيا إنها أصابت أفرادا من الجيش ومركبات عسكرية.

وكانت طائرات أسترالية بين تلك التي قصفت ما كان يعتقد أنها مواقع قتالية لتنظيم الدولة الإسلامية في محيط دير الزور بشرق سوريا.

لكن بعد بدء القصف بقليل أبلغ مسؤولون روس مركز العمليات الجوية المشتركة أن من استهدفوا ربما يكونون من أفراد الجيش السوري.

وقالت وزارة الدفاع الأسترالية اليوم الأحد إنها ستتعاون بالكامل في مراجعة يجريها التحالف للواقعة.

وأضافت في بيان "في حين أن سوريا لا تزال محيطا متغيرا ومعقدا للعمليات فإن استراليا لن تتعمد أبدا استهداف وحدة عسكرية سورية معروفة أو تقدم دعما لداعش."

وقال البيان "تقدم (وزارة) الدفاع تعازيها لأسر أي فرد من أفراد الجيش قتل أو أصيب في هذه الواقعة."