تظاهر عشرات الآلاف من الأشخاص في عدد من المدن الأوروبية أمس السبت احتجاجا على اتفاقيات مزمعة للتجارة الحرة مع الولايات المتحدة وكندا يقولون إنها تقوض الديمقراطية وتقلل المعايير المتعلقة بالسلامة الغذائية والبيئة والعمل.
وقال المنظمون وهم تحالف من جماعات بيئية ونقابات عمالية وأحزاب معارضة إن 320 ألف شخص شاركوا في احتجاجات في سبع مدن ألمانية منها برلين وهامبورج وميونيخ وفرانكفورت. وقدرت الشرطة العدد بنحو 180 ألفا.
ومن المزمع أيضا خروج احتجاجات على نطاق أصغر في مدن أوروبية أخرى منها فيينا وسالزبورج في النمسا وجوتنبرج وستوكهولم في السويد.
وفي برلين لوح المتظاهرون بلافتات تطالب بإلغاء اتفاقية الاقتصاد والتجارة الشاملة وكذلك اتفاق الشراكة التجارية والاستثمارية عبر الأطلسي.
وتأتي المظاهرات احتجاجا على اتفاق الشراكة التجارية والاستثمارية عبر الأطلسي مع الولايات المتحدة واتفاقية الاقتصاد والتجارة الشاملة مع كندا والتي يتم حاليا التفاوض بشأنها من قبل الهيئة التنفيذية للاتحاد الأوروبي والحكومتين الامريكية والكندية.