تناولت الصحف الصادرة اليوم الأحد عددا من الموضوعات والقضايا المحلية والدولية، وأبرزت الرؤية المصرية التي سيتم طرحها علي جدول أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الحالية.
وفي صحيفة الأهرام وتحت عنوان ” الرؤية المصرية للقضايا الإقليمية والدولية أمام الأمم المتحدة.. لقاءات مكثفة للرئيس مع قادة العالم على هامش أعمال الجمعية العامة” قالت الصحيفة أن الرئيس عبد الفتاح السيسى يستعرض مجمل التطورات الداخلية في مصر، ورؤيتها لمختلف القضايا الإقليمية والدولية، وذلك في بيان مصر، خلال مشاركته في أعمال الدورة الـ 71 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك،التي يصل إليها الرئيس اليوم..وسوف يستهل الرئيس زيارته، بعقد لقاءات مع عدد من وسائل الإعلام الأمريكية، ومن بينها لقاء مع الإعلامي شارلى روز، ولقاء آخر مع صحيفة واشنطن بوست الأمريكية.
وفى إطار حرص مصر على تنويع علاقاتها الخارجية، والانفتاح على المجموعات الجغرافية كافة، يتضمن جدول أعمال الرئيس السيسى لقاءات ثنائية مع زعماء وقادة العالم الذين يشاركون في الاجتماعات، حيث يلتقى الرئيس السيدة تيريزا ماى رئيسة وزراء بريطانيا، والرئيس الفلسطيني محمود عباس، وعاهل الأردن الملك عبد الله الثاني، بالإضافة إلى عدد آخر من المسئولين الدوليين. وسوف تركز مباحثات الرئيس مع هؤلاء القادة على سبل تطوير العلاقات الثنائية مع هذه الدول، خاصة على الأصعدة الاقتصادية والتجارية والاستثمارية.
وفى هذا السياق يلتقى الرئيس أيضا ممثلي غرفة التجارة الأمريكية، ومجلس الأعمال للتفاهم الدولي، فضلا عن رئيس مجلس إدارة شركة جنرال إليكتريك، إلى جانب التباحث مع عدد من الشخصيات المؤثرة بالمجتمع الأمريكي حول كيفية الدفع بعلاقات البلدين الإستراتيجية إلى الأمام.
وبعنوان ” الأهرام تنشر تفاصيل خطة فرض حصار على مصر” قالت الصحيفة أن معلومات موثقة حصلت عليها الصحيفة أكدت أن هناك خطة من عدة محاور تقوم قوى خارجية بتنفيذها في المرحلة الراهنة. بهدف إثارة الرأي العام وزعزعة الثقة في قيادة البلاد خاصة بعد أن وجهت السلطات المصرية ضربات مؤثرة للتنظيم الدولي للإخوان في الداخل والخارج ونجاح الدبلوماسية المصرية في محاصرة ادعاءات البعض على الساحة الدولية. وأشارت المصادر المطلعة إلى أن هذه القوى تستهدف استهلاك وقت القيادة السياسية في الأزمات المفتعلة. وقد زادت في الأيام الأخيرة عدد التقارير الدولية التي تتناول الشأن المصري في العديد من الصحف والمجلات الغربية المعروفة وجاءت في معظمها تحمل لغة عنيفة وتنقل عن مصادر تناصب السلطة في مصر العداء بهدف مزيد من تشويه صورة الحكم.
وتحت عنوان ” السراج يبحث تشكيل قيادة موحدة للجيش الليبي” قالت الأهرام أن فايز السراج رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية ـ الذي غادر مصر متوجها إلى طرابلس بعد زيارة استغرقت يومين ـبحث آخر التطورات في ليبيا، خاصة بعد سيطرة قوات الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، على منطقة الهلال النفطي الليبي.
وقالت المصادر «إن السراج بحث مع مارتن كوبلر مبعوث الأمم المتحدة، بشأن ليبيا في القاهرة وعدد من المسئولين وكذلك عدد من الأطياف الليبية، التطورات الإيجابية على الساحة والعمل على ضرورة استغلالها من أجل سرعة تشكيل حكومة الوفاق وعرضها على مجلس النواب لمنحها الثقة والتوافق السياسي والعمل على لم الشمل لإيجاد تفاهمات حول قيادة موحدة للجيش، وتشكيل حكومة تحظى بموافقة مجلس النواب.

وبعنوان ” بوتين: أمريكا لا تفرق بين المعارضين و«المجرمين» فى سوريا”قالت الصحيفة ان الرئيس الروسى فلاديمير بوتين، أتهم أمس، الولايات المتحدة بعدم القدرة على التفرقة بين المعارضين و«المجرمين» فى سوريا. وقال بوتين،خلال زيارته لقيرغيزستان، إن موسكو ملتزمة بالاتفاق الأخير مع واشنطن، بشأن وقف إطلاق النار فى سوريا، كما أن الجيش السوري ملتزم بالهدنة كذلك، ولكنه حذر من أن الإرهابيين يحاولون استغلال هذه الهدنة لإعادة تجميع صفوفهم.
من جانب آخر، اضطر مجلس الأمن إلى إلغاء جلسته التي كانت مقررة لبحث الأزمة السورية، وذلك بسبب إصرار الجانب الأمريكي على كشف تفاصيل الاتفاق الأخير مع روسيا بشأن سوريا للمجتمع الدولي بالكامل.

وصرح فيتالى تشوركين، سفير روسيا لدى الأمم المتحدة، بأن المجلس رأى أنه لا يستطيع دعم الاتفاق بإصدار قرار ما لم يتلق المعلومات اللازمة حول مضمونه. وكان الرئيس الروسي قد صرح في وقت سابق، بأن موسكو لا تعتزم تخطى واشنطن في الكشف عن تفاصيل الاتفاق السوري.
وفي صحيفة الأخبار وتحت عنوان ” كشف بؤرة إرهابية شديدة الخطورة بالواحات البحرية.. تدمير ملاجئ للإعاشة ومخازن للذخيرة والأسلحة في الكهوف الجبلية ” قالت الصحيفة أن قوات إنفاذ القانون التي تضم عناصر من قوات الصاعقة وحرس الحدود والأمن المركزي بدعم من الغطاء الجوي نجحت في اكتشاف بؤر إرهابية حاولت عناصر إقامتها في المناطق الجبلية والكهوف بالواحات البحرية منطقة البويطي لاستخدامها كملاجئ هروب وقواعد انطلاق لتنفيذ عمليات إجرامية.. أسفرت المداهمات عن ضبط عدة مخازن جبلية عثر بداخلها علي كمية كبيرة من الذخائر متعددة الأعيرة، ودانات »ار بي جي»، وأجهزة اتصالات لاسلكية وأجهزة مراقبة، و15 عبوة لمادة »تي ان تي» شديدة الانفجار وعدد 12 جوالا من مادة »نترات الامونيا»، و8 عبوات تضم سوائل وأحماضا حارقة وكميات كبيرة من العبوات الناسفة وأجهزة القياس والأسلاك الكهربائية ودوائر النسف والتدمير التي يمكن التحكم بها عن بعد، كما عثرت القوات علي كميات من الأدوات وقطع غيار السيارات والدراجات النارية وعدد من اللوحات المعدنية تحمل أرقاما مصرية وليبية وجمركية، بالإضافة إلي عملات مصرية وليبية وسودانية، وكميات من الملابس والخيام وأدوات الإعاشة وخزانات المياه والوقود.
وتواصل عناصر القوات المسلحة والشرطة المدنية تمشيط المناطق المتاخمة لتعقب العناصر الإرهابية واتخاذ الإجراءات القانونية حيالها.
وبعنوان ” إعادة تشغيل الخطوط البحرية بين مصر والسعودية ..لاستقبال الحجاج وسفر العاملين بالخليج” قالت الأخبارإنه بعد انتهاء مناسك الحج، فتحت المملكة العربية السعودية موانيها مرة أخري، وتواصلت رحلات عودة الحجاج علي متن العبارات عبر مواني سفاجا ونويبع والغردقة والموانئ السعودية ضبا وينبع بواقع رحلتين يوميا لكل عبارة حيث يتم نقل الحجاج والعمالة الموسمية خلال الحج بالإضافة إلي العاملين بدول الخليج الذين أنهوا أجازتهم بمصر بجانب حركة التجارة ونقل البضائع بين الجانبين.

واتخذت موانئ البحر الأحمر إجراءات لتسهيل إجراءات الحجاج والمسافرين، بجانب قيام إدارة مرور نويبع بتنظيم خط سير أتوبيسات الحجاج، عقب خروجها من الميناء، بينما تستعد إدارة الحجر الصحي بالميناء لتوفير سيارتين إسعاف مجهزتين، داخل الميناء مع تواجد عدد من الأطباء بصفة مستمرة لخدمة رحلات عودة الحجاج.
وتحت عنوان ” 15 مليون أسطوانة أنهت أزمة البوتاجاز .. وزير التموين: رقابة مشدده على المستودعات لمنع التلاعب ” قالت الأخبار ، إن أزمة أسطوانات البوتاجاز شهدت انفراجه بنسبة كبيرة وتراجع تزاحم المواطنين على مستودعات البوتاجاز وأن عددا كبيرا من المواطنين حصل علي احتياجاته من البوتاجاز بعد طرح 15 مليون اسطوانه خلال الأسبوعين الماضيين بالتنسيق بين وزارتي التموين والتجارة الداخلية والبترول وتقرر استمرار فتح المستودعات وزيادة المعروض من الأسطوانات بالأسواق للقضاء على الأزمة نهائيا وحدوث حالة من الإشباع .
وفي صحيفة “الجمهورية” وتحت عنوان ” توقيع عقد دراسات سد النهضة بالخرطوم.. غداً” قالت الصحيفة أن المهندس وليد حقيقي. المتحدث الرسمي باسم وزارة الموارد المائية والري قال إنه من المقرر عقد الاجتماع الثاني عشر للجنة الوطنية الثلاثية يومي 19 و20 سبتمبر الجاري بالعاصمة السودانية الخرطوم. بمشاركة وزراء المياه بالدول الثلاث. مصر وإثيوبيا والسودان. مشيراً إلي أن أعمال الاجتماع ستشهد التوقيع علي العقد الخاص بدراسات سد النهضة مع المكاتب الاستشارية الفرنسية في إطار تنفيذ توصيات اللجنة الدولية للخبراء. التي أوصت بعمل دراستين. وهما دراسة نموذج ومحاكاة الموارد المائية ونظام التوليد الكهرومائي وتقييم الأثر البيئي والاجتماعي والاقتصادي العابر للحدود.
وتحت عنوان ” قابيل يبحث تداعيات فرض قيود علي صادراتنا الزراعية لروسيا” قالت الصحيفة أن المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة أعلن أنه يجري حاليا الإعداد لإيفاد بعثة فنية مصرية تضم ممثلين عن الجهات المعنية بالحجر الزراعي والرقابة علي الصادرات والواردات والمجلس التصديري للحاصلات الزراعية لزيارة روسيا الاتحادية نهاية الشهر الجاري لبحث تداعيات قرار الهيئة الفيدرالية الروسية للحجر الزراعي بخصوص فرض قيود مؤقتة علي الصادرات الزراعية المصرية وبصفة خاصة البطاطس والموالح والخوخ والفلفل والطماطم وذلك اعتبارا من 22 الشهر الجاري.
وفي سياق آخر ، وبعنوان ” تعيين حملة الماجستير والدكتوراه 2013 بأمر القضاء ” قالت الصحيفة أن المحكمة الإدارية لرئاسة الجمهورية بمجلس الدولة قضت بإلزام الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة بقبول أوراق تعيين حملة الماجستير والدكتوراه، وترشيحهم للوظائف التي تتناسب مع مؤهلهم، تمهيدا لتعينهم تنفيذا لموافقة مجلس الوزراء على تعيين دفعة 2013.

وأشارت الصحيفة إلي أن الحكم صدر برئاسة المستشار عادل لحظى، نائب رئيس مجلس الدولة وعضوية المستشارين أسامة عبد التواب، وأحمد حسين بركات وأحمد محسن عرفة وأسامة صلاح الجروانى، ومحمد أباظة، وعصام رفعت خلف، وأحمد محمد عوض الله نواب رئيس مجلس الدولة وسكرتارية صبرى سرور وسامح هاشم ومحمد عبد الله الشاهد وطنطاوى شعبان.