تحل اليوم الذكرى ال 38 على اتفاقية كامب ديفيد التي وقع عليها الرئيس المصري أنور السادات ورئيس الوزراء الاسرائيلي مانحيم بيجن والرئيس الامريكي جيمي كارتر يوم 17 سبتمبر عام 1979 في العاصمة الامريكية واشنطن وفيما يلي نبرز أهم الحقائق عن هذه الاتفاقية.

- دعت الاتفاقية إلى معاهدة سلام رسمية بين إسرائيل ومصر في غضون 3 أشهر

- إقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين

- انسحاب إسرائيل من شبة جزيرة سيناء على مراحل وتكتمل في غضون 3 سنوات

- المزيد من عقد الاجتماعات لحل القضية الفلسطينة ويتضمن اجتماع بين الاردن وممثل الشعب الفلسطيني

- انسحاب إسرائيلي من الضفة الغربية وقطاع غزة على مدار 5 سنوات

- دعت إلى وضع حد للمستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية

وبناءا عليه تم وضع جدول زمني لانهاء الاتفاقية:

- 9 نوفمبر 1977 اعلن الرئيس المصري أنور السادات الاستعداد للذهاب إلى البرلمان الإسرائيلي لحل النزاع في الشرق الاوسط.

- 15 نوفمبر 1977 دعت إسرائيل الرئيس المصر أنور السادات لزيارة البلاد.

- 19 نوفمبر1977 ذهب السادات إلى إسرائيل لأول مرة في زيارة استغرقت 3 أيمام اجتمع فيها مع مناحيم بيجن ووضع أكليل من الزهور على النصب التذكاري للقتلى.

- 02-05 ديسمبر، 1977 اجتمع ممثلو من سوريا والعراق وليبيا والجزاسر وجنوب اليمن ومنظمة التحرير الفلسطينة في ليبيا لمناقشة وقف المعاهدة بين مصر وإسرائيل.

- 5 ديسمبر 1977 قطع العلاقات الدبلوماسية بين مصر وسوريا والجزائر وليبيا وجنوب اليمن.

- 14 ديسمبر 1977 مصر تستضيف إسرائيل والولايات المتحدة والأمم المتحدة في قمة السلام في القاهرة.

- 25-26 ديسمبر، 1977 - السادات يستضيف رئيس الوزراء مناحيم بيجن في قمة في الإسماعيلية، مصر.

- 6 سبتمبر 1978 - تبدأ قمة السلام في الشرق الأوسط في كامب ديفيد بولاية ماريلاند. بعد لقاء رسميا

- 19 سبتمبر 1978 - مجلس الوزراء المصري يوافق على الاتفاق.

- 28 سبتمبر 1978 - الكنيست الإسرائيلي يوافق على الاتفاق.

- 2 أكتوبر 1978 - السادات يهاجم الدول العربية المعارضة لاتفاقات.

- نوفمبر 1978 - وصف ياسر عرفات ومنظمة الترحير الفلسطينية بأن اتفاق اوسلو هو تواطؤ على حساب العرب والهدف هو مساعدة إسرائيل على ترسيخ نفسها فوق الأرض العربية.

- 26 مارس 1979 التوقيع رسميا على معاهدة السلام في حفل أقيم بواشنطن