حقق الفريق الاول لكرة القدم بالنادى الأهلى فوزا ثمينا على الاسماعيلى بهدف نظيف فى المباراة التى اقيمت بينهما باستاد بتروسبورت ضمن منافسات الأسبوع الأول لبطولة الدورى.

أحرز هدف المباراة عبد الله السعيد من ضرب جزاء .. ويعتبر اللقاء هو الاول لحسام البدرى بعد تولية مهمة تدريب الفريق خلفا للهولندى مارتن يول .

بدأت المباراة متوسطة المستوى وسعى الفريقان للسيطرة على مجريات اللقاء من خلال السيطرة على وسط الملعب وغلب الأداء التكتيكى على الفريقين فى وسط الملعب .

وشهدت الدقيقة الثامنة أول خطورة للأهلى عن طريق عمرو جمال الذى تلقى تمريرة داخل منطقة الجزاء من عبد الله السعيد استلمها وهرب من رقابة شريف عبد الفضيل وسدد كرة قوية تصدى لها ببراعة محمد عواد وحولها لركنية .

وضغط الأهلى بكل خطوطه على مرمى الإسماعيلى وتنوعت العرضيات من اليمين والشمال.

وفى مفاجأة بالدقيقة العاشرة.. أجرى الأهلى أول تغييراته بنزول محمد هانى بدلًا من باسم على بعد إصابته بشد فى العضلة الخلفية.

ولاحت فرصة خطيرة لمؤمن زكريا بعد تمريرة من عمرو جمال من خلف المدافعين ولكنه تعجل فى تسديدها بدلًا من استلام وهو خالٍ من الرقابة .

وبمرور الوقت يهدأ إيقاع اللعب فى وسط الملعب وسيطر الأهلى على معظم فترات المباراة ولكن بلا فاعلية حقيقية على مرمى الحارس محمد عواد فى الوقت الذى اعتمد فيه الإسماعيلى على التأمين الدفاعى والاعتماد على الهجمة المرتدة التى تصدى لها لاعبو الأهلى بنجاح.

جاءت بداية الشوط الثانى سريعة وقوية من جانب الأهلى ولاحت فرصة خطيرة بعد دقيقتين بعدما تلقى عمرو جمال الكرة داخل منطقة الجزاء وهيأها أمام وليد سليمان الذى سددها قوية علت العارضة بقليل .

وكثف الأهلى ضغطه فى تلك الدقائق محاولا استغلال الدفعة المعنوية بعد سيطرته على الكرة قابلها الاسماعيلى بتضييق المساحات أمامهم .

ورفض محمد نجيب هدية وليد سليمان الذى هيأها له الكرة برأسية داخل منطقة الجزاء ولكنه وضع الكرة فوق العارضة .

وكاد عبد الله السعيد ان يحرز هدفا عالميا بعد عرضية مؤمن زكريا ولكن تصويبته أصطدمت بالعارضة .

ودفع الاسماعيلى بعمر الوحش بدلا من حسنى عبد ربه فى محاولة السيطرة على منتصف الملعب فيما دفع الأهلى بثان تغييراته بنزول كريم نيدفيد بدلا من وليد سليمان .

واحتسب الحكم جهاد جريشة ضربة جزاء لصالح عمرو جمال بعد تعرضه للعنف من مدافع الاسماعيلى أحرز منها عبد الله السعيد هدف التقدم فى الدقيقة 76 .

منح الهدف الثقة للاعبى الأهلى وواصلوا سيطرتهم على مجريات المباراة وتنوعت الهجمات ولكن بلا خطورة حقيقية الا فى أوقات قليلة للغاية من بينها كرة عبد الله السعيد الذى أنقذها محمد عواد ببراعة شديدة .