أكد الدكتور سعدالدين الهلالي، أستاذ الفقه المقارن، أن هناك 6 روايات حول مكان رأس الحسين رضي الله عنه بعدما أمر اليزيد بن معاية بقطع رأسه، موضحا أن إحدى الروايات أن اليزيد أمر بدفن رأس الحسين في مخزن سلاح في الشام وكذلك هناك من يقول أنها دفنت في مدينة الرقة بسوريا.
وقال في حواره ببرنامج “علي مسئوليتي”، المذاع على شاشة “صدي البلد”، مساء اليوم السبت، إن هناك رواية بدفن رأس الحسين في البقيع في المدينة المنورة وهي الرواية الأكثر تصديقا لبعض العلماء والفقهاء، موضحا أن هناك رواية بأنه تم نقل رأس الحسين من مدينة عسقلان إلى القاهرة ومن روج لها الشيعة وهي ضعيفة جدا ولا يوجد لها سند واضح.
وأكد أن رواية نقل رأس الحسين إلى القاهرة ذكرت تاريخ الواقعة على أنه في عام 548 هجرية في حين أن الحسين استشهد في عام 61 هجريا، لافتا إلى أن الأمام بن كثير ذكر أن من يزعم أن رأس الحسين رضي الله عنه في القاهرة فقط كذب.