قال هاني رسلان رئيس وحدة دراسات حوض النيل بمركز الأهرام للدراسات السياسية، إن نتاج الدراسات الفنية لسد النهضة لم نسمع قبل ذلك أنها ملزمة فى إعلان المبادىء الموقع فى الخرطوم بل أشار إلى الاحترام، مضيفًا أن الدول الثلاثة سوف تحترم النتائج فقط.
وأضاف رسلان خلال مداخله هاتفيه له ببرنامج ساعة من مصر الذي يذاع على فضائية الغد الاخبارية، مع الإعلامي محمد المغربي، أن الجانب الآسيوبي صرح قبل ذلك أن نتائج الدراسات حين تظهر لن يتم العمل بها، ولكن سوف تخضع للمفاوضات مرة أخري، بين الأطراف للوصول إلى توافق إذا انتهت خلال 11 شهرًا.
وأشار إلى أنه سوف يكون هناك مراوغات من الجانب الاسيوبي بشأن نتائج الدراسات لأنه يتطلب تقديم بيانات من الدول الثلاث وبالتالي سوف تكون فرصة لتأخير نتائج الدراسات.

وأوضح، أن الجانب المصري يتعامل بحسن نية مع الجانب الاسيوبي فى عملية التفاوض، مشيرًا إلى أن ما يقدمه الجانب الاسيوبي ليس حسن النية، ولهذا يجب على الجانب المصري أخذ الحيطة واليقظة فى عملية التفاوض بشأن سد النهضة الاسيوبي.