ظهر عبد الله فؤاد شاهد عيان خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “مصر في أسبوع” الذي يذاع على القناة الفضائية “TEN”، موضحاً تفاصيل جديدة في حادث السيارة الذي أدى إلى وفاة ثلاثة طبيبات أمام كافية “كارليتو” على الطريق السريع بجوار مدينة طنطا في ثاني أيام عيد الأضحى المبارك.
كشف عبد الله، أن سيارة الإسعاف تأخرت كثيراً حيث لم تحضر إلا بعد مرور 3 ساعات كاملة، كما جاءت غير مجهزة بأنبوبة الأكسجين فقامت بحمل رجل كان أُصيب في الحادث وأحدى الفتيات التي كانت لا تزال حية، بينما رفضت حمل جثتي الفتاتين اللاتي توفيا.
كما أضاف، أن مشهد وفاة الفتيات كان مروع، حيث كانوا يتمتعون بوقت لطيف أثناء جلوسهم في الكافية وقبل رحيلهم شاهدهم وهم يتصورون على السلم الخاص بالكافية.
جاء الحادث عندما تركت الفتيات الكافية فقامت السيارة بسرعتها الجنونية بدهس الفتيات على الطريق السريع، فأدى إلى  وفاة طبيبتين روضة  وشروق في الحال، حيث كانت الطبيبة شروق أبو العز الفتاة الأكثر ضرراً في الحادث فقد طارت جثتها على بعد 50 متراً نتيجة لشدة الاصطدام، بينما استطاعت الطبيبة أسماء محمد عبدة الاستمرار على قيد الحياة لبضعة ساعات ثم توفت.
قام أهالي الطبيبات الثلاثة ” شروق أبو العز، أسماء محمد عبده، روضة السقا”، بتشييع  جثثهم في المقابر الخاصة بأسرهم.
يذكر أن الطبيبات الثلاثة كانوا في عامهم الأخير بكلية  الطب المتواجدة في شبية الكوم التابعة لجامعة المنوفية.