حذر قائد الفرقة السابعة لقوات البيشمرجة اللواء بهرام ياسين من أن تحرير مدينة الموصل قد تسبب حربا أهلية ،وقال إنها لن تكون أمرا سهلا، وأنها قد تسبب قتلى في صفوف القوات الأمريكية المشاركة في العملية.

وأكد بهرام على تداعيات ما بعد هذه المعركة، نظرا للتناحر بين الفصائل المشكلة لتحالف تحرير الموصل من أكراد وسنة وشيعة، محذرا من احتمال نشوب حرب أهلية بين الفصائل المختلفة بعد تحرير المدينة، حسب ما ذكرت مجلة بوليتيكو الأمريكية.

وقد تكون النتيجة هي مستنقع مشابه للوضع في حلب، نظرا لعدم وجود قيادة مركزية لعملية تحرير الموصل، لفساد الحكومة العراقية.

ويشعر ياسين بالقلق حيال عدم التوصل لاتفاق سياسي ملزم بين هذه الفصائل قبل عملية التحرير.

ويعتقد أن 20 ألف مقاتل تابعين لتنظيم داعش الإرهابي يدافعون عن المدينة، أخلى معظمهم المباني التي يمكن أن تستهدفها ضربات التحالف الدولي.