عقد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي اجتماعا استثنائيا لمجلس الوزراء وأعضاء الهيئة الاستشارية لرئيس الجمهورية، حضره رئيس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر.

وطلب هادي من الحكومة العودة إلى اليمن لإدارة الوضع العام بالمحافظات المحررة ورعاية مصالح واحتياجات المواطن المتعلقة بالمعيشة والاستقرار الأمني وتفعيل الخدمات والبنى التحتية بصورة عامة بالتعاون والتكامل مع السلطات المحلية في مختلف المحافظات.

وذكرت وكالة الأنباء اليمنية الحكومية أن الرئيس أطلع المجتمعين على المستجدات والتطورات المتسارعة على المستوى الميداني من خلال الانتصارات المتوالية التي يحققها الجيش والمقاومة في مختلف الجبهات بدعم وإسناد من قوات التحالف العربي.

وتناول هادي مسارات السلام والمساعي المبذولة في هذا الإطار من خلال جهود المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ، وقال إن الحكومة أكدت للمبعوث الأممي رغبتها الجادة نحو السلام قولا وعملا وهو ما تجسد خلال مشاورات السلام ومحطاته المختلفة والتي تعاملت الحكومة خلالها بكل إيجابية مع فرص السلام المرتكز على قرارات الشرعية الدولية ومنها قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216 والمبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني في ظل رفض القوى الانقلابية لتلك المساعي والجهود.

واستعرض وزير المالية منصر القعيطى واقع الوضع المالي في اليمن في ظل عبث الانقلابيين بالموارد المالية وتسخيرها لمجهودهم الحربي ومنع التعزيز للمحافظات المحررة مما أخل بحيادية البنك المركزي المزعومة واستنزاف الموارد لإطالة أمد الحرب، الأمر الذي يستدعي اتخاذ الإجراءات اللازمة والمناسبة في هذا الصدد.