تستقبل غدًا الولايات المتحدة الأمريكية الرئيس عبد الفتاح السيسي ويشارك في قمة مجلس الأمن وتعد هذه الزيارة بثوب جديد عن سابق الزيارات الماضية حيث إن السيسي يعد أول رئيس مصري بعد انتخاب مصر كعضو غير دائم بالمجلس ويسعي "السيسي" إلي أن تصل مصر للعضوية الدائمة وستناقش القمة العديد من الملفات الساخنة علي الصعيدين الدولي والإقليمي بما يحقق استقرار المنطقة إضافة إلي الاجتماعات التي تتم علي هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة.

فما هي الرسالة التي يحملها "السيسي" لصالح مصر داخل مجلس الأمن؟ وما القضايا التي تترأس أجندة السيسي؟ ودور مصر في القضايا الإقليمية والدولية؟

فالتحقيق التالي يجيب عن هذه التساؤلات...

  • "الرؤية الاقتصادية لمصر"
قال السفير رخا أحمد حسن، مساعد وزير الخارجية الأسبق وعضو المجلس المصري للشئون الخارجية، إن زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي للولايات المتحدة تعد مختلفة عن الزيارات السابقة، لافتًا إلى أنه سيكون أول رئيس مصري يحضر قمة مجلس الأمن.

وأوضح "حسن"، في تصريح خاص لـ"صدى البلد"، أن القمة ستناقش العديد من الموضوعات التي تخص القضية السورية واللاجئين والهجرة غير الشرعية، مشيرًا إلي هناك العديد من القضايا المهمة التي سيطرحها السيسي بشأن الوضع الحالي في سوريا ودور مصر في المنطقة والتوصل لحل ينهي الصراع علي الأراضي السورية، نظرًا للعلاقات التاريخية الوثيقة بين مصر وسوريا.

وأضاف أن "السيسي" سيستعرض أهم الملفات السياسية والاقتصادية لمصر في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، إضافة إلى حضوره اجتماعات وزراء الخارجية للتعاون السلمي واجتماع الأمن والسلم الأفريقي، الذي تترأسه مصر.

وأشار إلى أن أهم الملفات التي سيركز عليها السيسي خلال الزيارة، هي القضية الفلسطينية ومكافحة الإرهاب، بالإضافة إلى المشكلات التي تتعلق بالدول الأفريقية ودول الجوار، ولاسيما القضية الليبية، وأكد أن هذه الزيارة ستكون فرصة للالتقاء بمرشحي الرئاسة الأمريكية.

  • "رئيساً لقمة السلم"
من جانبه، قال السفير حسين هريدي، مساعد وزير الخارجية الأسبق، إن حضور الرئيس عبد الفتاح السيسي قمة مجلس الأمن سيكون لها انعاكسات علي الوضع في المنطقة، لافتا إلى أن الزيارة ستناقش عددًا من الاجتماعات المهمة داخل المنظمة الأممية، فضلاً عن المشاركة في اجتماع مهم حول مشكلة اللاجئين والمهاجرين، وكيف التعامل مع أزمة تدفقهم على الدول الغربية بسبب الصراعات في الشرق الأوسط.

وأوضح "هريدي"، في تصريح خاص لـ"صدى البلد"، أنه من المقرر أن يترأس الرئيس عبد الفتاح السيسي قمة مجلس السلم والأمن الأفريقي، التي ستنعقد على هامش أعمال الجمعية العامة، لمناقشة تطورات الأوضاع في جنوب السودان، بالإضافة إلى اجتماع لجنة الرؤساء الأفارقة المعنية بتغير المناخ.

وأضاف أن زيارة السيسي لنيويورك ستتضمن عقد لقاءات ثنائية مع عدد من قادة وزعماء الدول المشاركين في اجتماعات الجمعية العامة، فضلًا عن عدد من المسئولين الدوليين، لمناقشة سبل تطوير العلاقات الثنائية مع هذه الدول، خاصة في المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية.

وتابع: "ستجري مباحثات بين السيسي وعدد من الشخصيات المؤثرة بالمجتمع الأمريكي حول سبل الدفع قدمًا بالعلاقات الاستراتيجية التي تربط بين مصر والولايات المتحدة".

  • "طرح ملفات ساخنة"
وفي السياق ذاته، قال السفير محمد رضا فرحات، عضو المجلس المصري للشئون الخارجية، إن زيارة الرئيس السيسي للولايات المتحدة الأمريكية وحضوره لقمة مجلس الأمن الثلاثاء القادم، تعد الأولى لحضور أول رئيس مصري قمة مجلس الأمن وكعضو غير دائم بالمجلس، لافتًا إلى أن توقيت الزيارة معقد وبه العديد من الأزمات كالأزمة السورية والليبية والعراقية وهناك أزمة كبيرة جدًا متمثلة في اللاجئين والهجرة غير الشرعية.

وأوضح "فرحات" في تصريح خاص لـ"صدى البلد"، أن الرئيس السيسي سيتناول عدة ملفات خلال الزيارة يأتي في مقدمتها ملف الإرهاب، كما سيقوم الرئيس باستعراض ما تم تحقيقه من تقدم سياسي اقتصادي بمصر على الأصعدة المختلفة، منوهًا بأن الرئيس سوف يتحدث عن الاستثمارات التي يتطلع إليها بقناة السويس والعاصمة الإدارية الجديدة ومشروعات البنية التحتية.

وأشار إلى تركيز الرئيس السيسي خلال الزيارة على القضية الفلسطينية وقضية مكافحة الإرهاب، بالإضافة إلى المشاكل بأفريقيا كالسودان وتشاد ومالي، علاوة على قضية المناخ التي طرحها الرؤساء الأفارقة بمؤتمر باريس من قبل وتستمر المناقشة في مؤتمر مراكش بالمغرب بشهر نوفمبر القادم.

وتابع، ستكون هناك اجتماعات بين السيسي ورؤساء الدول الأعضاء في لقمة وستناقش قضايا تتعلق بالاستقرار في المنطقة ودول الجوار الافريقي، لاسيما أن مصر تترأس المجموعة الأفريقية في مجلس الأمن.

وأضاف أن الجديد في هذا والتي لم تناقش بالزيارتين الماضتين وجود انتخابات رئاسية بأمريكا، موضحًا أنها فرصة للرئيس السيسي للتواصل مع مرشحي الرئاسة التي سوف يكون منهم الرئيس القادم للولايات .