أعلن المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة انه يجرى حاليا الاعداد لإيفاد بعثة فنية مصرية تضم ممثلين عن الجهات المعنية بالحجر الزراعى والرقابة على الصادرات والواردات والمجلس التصديرى للحاصلات الزراعية لزيارة روسيا الاتحادية نهاية شهر سبتمبر الجارى لبحث مستجدات الموقف حول قرار الهيئة الفيدرالية الروسية للحجر الزراعى والبيطرى بخصوص فرض قيود مؤقتة على الصادرات الزراعية المصرية الى السوق الروسى وبصفة خاصة البطاطس والموالح والخوخ والفلفل والطماطم وذلك اعتبارا من 22 سبتمبر الجارى.

جاء ذلك خلال اللقاء العاجل الذى عقده الوزير صباح اليوم مع سيرجى كيربتشينكو سفير روسيا بالقاهرة وذلك بعد ساعات قليلة من اعلان الجانب الروسى عن فرض قيود مؤقتة على صادرات بعض منتجات الحاصلات الزراعية المصرية.

وقال الوزير ان الاجتماع قد تناول تداعيات هذا القرار على صادرات مصر من الحاصلات الزراعية خاصة وانها شهدت خلال المرحلة الماضية طفرة كبيرة ليس فقط للسوق الروسى وانما للعديد من الاسواق الخارجية وهو ما يعكس جودة هذه المنتجات ،حيث تصل قيمة الحاصلات الزراعية المصدرة للسوق الروسى سنويًا حوالى350 مليون دولار.

ولفت قابيل الى اهمية ايجاد حل عاجل لتداعيات هذا القرار خاصة فى ظل قرب بدء الموسم التصديرى فى نوفمبر المقبل وبصفة خاصة صادرات مصر من الموالح(البرتقال ) الى روسيا والتى بلغت 400 الف طن خلال الموسم التصديرى الماضى وهو ما يمثل نحو 30 % من اجمالى الصادرات المصرية من البرتقال.

ومن جانبه أكد السفير سيرجى كيربتشينكو سفير روسيا بالقاهرة حرص بلاده على تعزيز أواصر التعاون الاقتصادى مع مصر والتى تعد أحد أهم شركاء روسيا فى منطقة الشرق الاوسط وافريقيا ،لافتا الى أنه على اتصال دائم مع الجهات المعنية الروسية وعلى رأسها وزارة الخارجية الروسية لمتابعة تداعيات هذا القرار وسبل التوصل الى حلول تراعى مصالح البلدين.

وقام المكتب التجارى المصرى بموسكو بعقد العديد من الاجتماعات مع الجهات المعنية الروسية وذلك بحضور السفير المصرى بروسيا الدكتور محمد البدرى والذى قاد سلسلة اجتماعات للتعامل مع هذا القرار والذى سيؤثر سلبا على تدفق صادرات مصر من الحاصلات الزراعية الى السوق الروسى.