أكد الربان عمر صميدة رئيس حزب المؤتمر، ان استلام مصر للميسترال انور السادات من فرنسا وقبلها الميسترال حاملة المروحيات جمال عبد الناصر يؤكد أن عملية تحديث معدات واسلحة الجيش المصرى ومواكبة الظروف العالمية والتكنولوجيا الحديثة أولوية للرئيس عبد الفتاح السيسي والقيادة السياسية في مصر، خصوصا مع توتر الأجواء بالشرق الاوسط وزيادة حدة الحرب والانفلات بكلا من سوريا ولييبا واليمن والعراق وغيرهم.

ولفت رئيس حزب المؤتمر إلى ان الحاملتين اضافة حقيقية للجيش المصرى وسيقلبا موازين القوى البحرية بالشرق الاوسط ويعتبرا من أنجح صفقات الأسلحة التى أبرمتها مصر طوال العشرين سنة الماضية.