قال الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، إن المتاجرة بالدين لحصد مكاسب دنيوية تكون وبالا على أصحابها في الدنيا والآخرة ، لأن من يفعل ذلك يدخل في حرب مع الله تعالى ،مشيراً إلى أن الجماعات المتاجرة بالدين دأبت على ليّ أعناق النصوص ، وتحريف الكلم عن مواضعه ، واجتزاء النصوص واقتطاعها من سياقها ، بما ينحرف بها عن غاياتها الشرعية.
وأ وضح الوزير، أن بث الشائعات وترويجها هو الشغل الشاغل للكتائب الإلكترونية المتاجرة بالدين، مضيفاً أن شباب هذه الجماعات مخدوع مغيّب ، وأن كل المسلم على المسلم حرام ماله وعرضه ودمه ، وأن الإسلام حثنا على التبين من الأقوال ، فقال الحق سبحانه : “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِي” (الحجرات:6) ، ويقول نبينا (صلى الله عليه وسلم) : ” كَفَى بِالْمَرْءِ إِثْمًا أَنْ يُحَدِّثَ بِكُلِّ مَا سَمِعَ” .