عالم أزهري يوضح حُكم ضرب المُدرسين للتلاميذ بقسوة.. فيديو

قال الدكتور إبراهيم رضا، أحد علماء الأزهر الشريف، إن ضرب المُعلمين للطلاب، قد يكون نوعًا من التربية الخشنة، التي تربينا عليها، مشيرًا إلى أن الضمير هو الفيصل.

وأوضح «رضا» خلال برنامج «فتاوى» المُذاع على فضائية «الحياة»، في رده على مُعلمة تضرب طلابها ضربًا مبرحًا وبقسوة، وتسأل: «هل الضرب معصية سيحاسبني الله عليها؟»، أنه قد يكون الهدف من عملية الضرب، نوع من التربية الخشنة التي تربينا عليها، فلو كان الضمير متجه لإصلاح الطفل، فنسأل الله أن يعفو عنها.

وأضاف أنه إذا كان الضرب فيه مبالغة ، فتلك مسئولية الجامعات ودور العبادة وغيرها من المؤسسات التي يُناط بها التوعية بأن العملية التربوية هي عملية علمية، وهي رسالة، منوهًا بأن التربية صارت في هذا العصر أكثر تعقيدًا.

أضف تعليق