أعلن مسؤول باكستاني إن عدد ضحايا التفجير الانتحاري داخل مسجد في منطقة مهمند، شمال غرب باكستان، والذي وقع أمس الجمعة قد ارتفع إلى 36 قتيلا إثر وفاة العديد من الجرحى في الهجوم في المستشفيات.

وقال رئيس الشرطة القبلية في منطقة مهمند إن حصيلة جديدة لقتلى التفجير الانتحاري الذي وقع بمسجد أمس الجمعة حيث توقي عدد من الأطفال كانوا من بين الجرحى في الهجوم الذي استهدف المصلين يوم الجمعة.

وكانت حصيلة أولية قدمها مسؤولون قد بلغت نحو 24 قتيلا و 28 جريحا، من بين نحو 200 من المصلين داخل المسجد عندما وقع الهجوم.

ووفقا لصحيفة واشنطن بوست الأمريكية، فإن فصيل منشق عن حركة طالبان في باكستان تعرف باسم جماعة المجاهدين الأحرار قد أعلنت مسؤوليتها عن التفجير، موضحة أنها استهدفت أفراد من ميليشيا موالية للحكومة.