استبعد الإعلامي جمال الشاعر عضو اللجنة الوطنية للتشريعات، أن تكون الحكومة المصرية لديها “نوايا حسنة” لإصدار “القانون الموحد للإعلام”، مشيرا إلى أنه هناك محاولة لـ”الالتفاف حول الدستور” وتعيين وزراء بالمجلس الأعلى للإعلام والهيئة الوطنية للصحافة والهيئة الوطنية للإعلام المرئي والمسموع والإلكتروني.

واعتبر الشاعر من خلال لقائه ببرنامج “صباح أون” على قناة “أون تي في” الفضائية ال أن محاولات الحكومة بتعيين وزراء لها كأعضاء بالمجلس الأعلى للإعلام والهيئة الوطنية للصحافة والهيئة الوطنية للإعلام هو “حنث للقسم الدستوري”.

ووصف مبني اتحاد الإذاعة والتلفزيون “ماسبيرو” بأنه “لا يقل أهمية عن القوات المسلحة لأنه يحمي الوعي المصري”، معتبرا أن قوانين الخاصة بالإعلام ستخدم الدولة المصرية.