أكد خبير القانون الدولي الليبي الدكتور إبراهيم غويل، أن الدول الغربية يحاولون إيجاد أي أساس للتدخل في الشأن الداخلي الليبي بحجة وجود انقلاب عسكري من قبل الجيش الليبي، مؤكدا أن حركة الجيش للسيطرة على منطقة “الهلال” النفطي أكد أنه مهمته الدفاع عن الوطن ولا يتدخل في السياسة.

وأشار إلى أن محاولات التدخل الخارجي في الشأن الليبي لا يستند على أي صفة أو أساس قانوني دولي، مضيفا أن الدول الغربية تحاول استغلال مارتن كوبلر المبعوث الأممي للتدخل.

ووصف فائز السراج رئيس الحكومة الليبية بأنه “مواطن عادي ليست له أي صفة أو عضو بالبرلمان وليس رئيسا للوزراء”، موضحا أنه لم يتم تعيينه من قبل البرلمان وتحركاته بعيدة عن الاتفاق مع السلطة التشريعية مما يعد مخالفا للإعلان الدستوري الليبي.

وأوضح أن من حق الحكومة مصر أشراف ومتابعة الشأن الداخلي الليبي وفقا لمتطلبات الأمن القومي المصري.