أعرب الرئيس الأمريكي باراك أوباما عن قلقه من عدم تطبيق العناصر الرئيسية في الاتفاق الأمريكي - الروسي بشأن سوريا.
وقال أوباما -خلال اجتماعه مع مجلس الأمن القومي الأمريكي حسبما أفادت قناة “سكاي نيوز” عربية اليوم السبت إن “التنسيق الأمريكي مع روسيا يتطلب وفق الاتفاق 7 أيام متتالية من تراجع العنف ووصول المساعدات الإنسانية بلا انقطاع”، مؤكدا في الوقت ذاته أن النظام السوري يواصل عرقلة إدخال المساعدات الإنسانية.
من جانبها، أعربت الأمم المتحدة عن غضبها لبقاء قوافلها الإغاثية عالقة على الحدود التركية-السورية بسبب عدم صدور تصاريح الدخول من جانب الحكومة السورية، حيث يوجد نحو 20 شاحنة محملة بالإمدادت الغذائية لحوالي 250 ألف شخص محاصرين في حلب عالقة على الحدود السورية.
وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية مارك تونر قد قال في وقت سابق “إن اتفاق الهدنة في سوريا لوقف العمليات القتالية الذي توصلت إليه الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا لايزال متماسكا بشكل عام وإن لم يكن مثاليا، على الرغم من استمرار انتهاكه من قبل الحكومة والمعارضة.”
يشار إلى أن الرئيس باراك أوباما عقد اجتماعا مع مستشاريه للأمن القومي من بينهم وزير الخارجية جون كيري ووزير الدفاع أشتون كارتر ، لبحث الاتفاق الأمريكي-الروسي في سوريا ، بحسب ما أفاد مسئولون أمريكيون.