قالت لجنة الفتوى التابعة لمجمع البحوث الإسلامية،إن كفارة اليمين من الحقوق التي تتعلق بذمة الإنسان ويجب عليه أداؤها، لافتا إلى أنه في حال تأخره في إخراجها مدة عام، فإنه يُخرجها بقيمتها وقت الإخراج.

وأضافت«البحوث الإسلامية» في إجابتها عن سؤال:« ليّ كفارة يمين من العام الماضي فهل أُخرج قيمة الطعام بسعر العام الماضي أم الآن ؟»، فإن كفارة اليمين من الحقوق التي تتعلق بذمة الانسان ويجب عليه أداؤها، وكفارة اليمين إطعام عشرة مساكين.

وتابعت أنه إذا كان السائل قد وجبت عليه كفارة من العام الماضي وأراد إخراجها هذا العام فعليه أن يخرجها وهي إطعام عشرة مساكين وتجزئ القيمة عند الحنفية خلافا للجمهور وإن أخرجها السائل قيمة فليخرجها بقيمة الوجبات وقت الإخراج .