أفادت صحيفة «مترو» الأمريكية بأن حاملة الطائرات من طراز ميسترال، التي تسلمتها مصر رسميًا، أمس، الجمعة، من فرنسا، وأطلقت عليها اسم الرئيس الراحل «أنور السادات»، ستجري مناورات عسكرية مشتركة مع البحرية الفرنسية أولًا قبل انضمامها إلى الأسطول المصري ووصولها إلى الإسكندرية.

وقالت الصحيفة الأمريكية، إن «أنور السادات» تعتبر ثاني حاملة طائرات تتسلمها مصر من فرنسا، ضمن صفقة قيمتها مليار دولار لشراء حاملتي طائرات «ميسترال» كانت فرنسا قد صنعتهما لروسيا، وتراجعت في إتمام تسليمهما بعد فرض عقوبات غربية ضد موسكو؛ بسبب أزمتها مع أوكرانيا بشأن جزيرة القرم.

وأكد متحدثان باسم الجهة المسئولة عن تصنيع السفن أن إتمام الصفقة لم يكن ليتم سوى بمساعدة وجهد الحكومة الفرنسية، ومن المقرر أن تقلع ميسترال «أنور السادات» من ميناء سان ناريز الفرنسي مطلع الأسبوع المقبل متجهة إلى ميناء الإسكندرية.

وتعتبر مصر هي أول دولة عربية وإقليمية تمتلك ناقلة مروحيات وثالث دولة في حوض البحر المتوسط بعد فرنسا وإسبانيا.