قالت صحيفة "20 مينيت" الفرنسية اليوم، السبت، إن أحد المشاركين فى التظاهرات المنددة بقانون العمل الفرنسى أمس، أصيب بشظية من قنبلة ألقتها قوات الأمن خلال فض التظاهرات، مما أدى إلى إصابته إصابة غائرة حول عينه وعينه أيضاً مما ادى إلى فقدان بصره، وإنه سوف يقاضى ضباط الشرطة المتورطين فى إصابته.
وبحسب الصحيفة الفرنسية ذاتها، قال الرجل المصاب: "سأتقدم بعدد من الشكاوى، وأفعل كل ما هو بوسعى لتحقيق العدالة، وأن الشرطة استخدمت نوع من القوة شديد للغاية ووأدت إلى إصابته بعاهة مستديمة"، وأوضح المصاب، إنه استعان برجال الشرطة بعد إصابته ولكنهم لم ينجدوه وطالبوه بالانسحاب.
ويشار إلى أن الرجل المصاب يعمل المسئول الطبى فى مستشفى ألبيرت شونيفيه وأحد مسئولى النقابات الطبية المشاركين فى التظاهرات ضد قانون العمل المعروف بـ"قانون الخمرى" ويبلغ من عمره 46 عاما.
الرجل المصاب فى عينه
فض تظاهرات رفض قانون العمل