استعادت القوات الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي اليوم السبت، مواقع عسكرية جنوبي البلاد بعد معارك مع مسلحي جماعة “أنصار الله” (الحوثي) وحلفائهم.
وتمكنت “المقاومة الشعبية” وقوات الجيش الحكومي من السيطرة على عدد من المواقع من قبضة “الحوثيين” وقوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح في محيط بلدة كرش بمحافظة لحج “جنوب”.
وقال قائد نصر المتحدث باسم المقاومة في كرش: “إن قواتهم هاجمت مواقع الحوثيين في الجهة الشمالية الغربية والشمالية الشرقية للبلدة، وسيطروا على مواقع قرن النبيع والساخبر والعسقة وجبل محيرد”.
وأضاف نصر في بيان له: “إن تقدم القوات الحكومية كان بإسناد من مدفعية قوات التحالف العربي الذي تقوده السعودية والتي تتمركز في بلدة كرش وقرية الحويمي التابع لها”.
وأشار إلى أن 8 من مسلحي (الحوثي – صالح) قُتلوا في المعارك، فضلاً عن إصابة آخرين، بالإضافة إلى مقتل أحد عناصر المقاومة وإصابة 6 آخرين.
ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من الحوثيين، حول ما ذكره المتحدث.
وفي 9 سبتمبر/ أيلول الجاري، هاجمت القوات الحكومية مواقع الحوثيين في الشمال والشمال الشرقي لمنطقة كرش، واستعادت السيطرة على مواقع عدة، قبل أن تحتدم المعارك بين الطرفين في عدد من المواقع المحيطة للمنطقة.
وتصاعدت حدة النزاع في البلد المضطرب، مع فشل الجولة الثالثة من المحادثات التي رعتها الأمم المتحدة بين طرفي الأزمة اليمنية، الأولى في جنيف منتصف يوليو/تموز 2015، والثانية في مدينة بيال السويسرية منتصف ديسمبر/كانون الأول الماضي، والثالثة في الكويت (21 إبريل/نيسان الماضي وحتى 6 أغسطس/آب)، لكنها فشلت جميعاً في تحقيق السلام.
وأسفر النزاع عن مقتل 6 آلاف و600 شخص، وإصابة نحو 35 ألف، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية، فضلاً عن أوضاع إنسانية وصحية صعبة.