حذر النائب في البرلمان العراقي عن محافظة نينوى أحمد الجربا السبت، من المخاطر التي ستواجه المحافظة بعد اتمام عملية استعادتها من قبضة تنظيم “داعش” كونها مدينة تتمتع بكافة الأقليات من قوميات وطوائف مختلفة.
وقال الجربا: “يجب على الأطراف السياسية كافة الجلوس على طاولة حوار واحدة، لإيجاد حلول للمشاكل الموجودة والمتوقع حدوثها في محافظة نينوى بعد التحرير”.
وأضاف أن “الوضع في المحافظة معقد للغاية، ولا يمكن تدخل أطراف سياسية أخرى في شأن المدينة”، داعياً الى إبقاء وضع المحافظة على ما كانت عليه قبل دخول تنظيم داعش.
وطالب بأن يقرر اهالي نينوي مصير محافظتهم بعد عودة النازحين والمهجرين إليها.