قال رئيس اللجنة الوطنية المشرفة على عمليات القتل الرحيم في بلجيكا اليوم السبت إن إجراء القتل الرحيم نفذ مع قاصر في أول تطبيق لقواعد جديدة أقرتها البلاد في 2014 تسمح بموت يساعد على تنفيذه الأطباء للأطفال من كل الأعمار دون حد أدنى للسن.

وقال فيم ديشلمانس الذي يرأس اللجنة الاتحادية البلجيكية للرقابة والتقييم لعمليات القتل الرحيم في بيان أرسله عبر البريد الإلكتروني إن طبيبا محليا أبلغ اللجنة بأول حالة الأسبوع الماضي.

وقال الطبيب إن القاصر كان مريضا في حالة حرجة دون تقديم معلومات أخرى.

وشرعت بلجيكا القتل الرحيم في 2002 وقبل عامين عدلت القواعد للسماح بموت بمساعدة الأطباء للقصر الذين يعانون من حالات مرضية لا يرجى الشفاء منها.

وبلجيكا هي الدولة الوحيدة في العالم التي تسمح بالقتل الرحيم للأطفال من كل الأعمار. وفي هولندا المجاورة يسمح بالإجراء للأطفال الذين يبلغون 12 عاما على الأقل.

وبين عامي 2003 و2013 ارتفع عدد المرضى الذين قتلوا قتلا رحيما في بلجيكا بما يقرب من ثمانية أمثال ليبلغ عددهم الإجمالي 8752 حالة.