أعلنت أسرة القس الجنوب أفريقى ديزموند توتو أحد أبرز المناهضين للفصل العنصرى أنه دخل المستشفى مجددا بعد 10 أيام من خضوعة لعملية جراحية لعلاج إلتهابات متكررة ناتجة عن العلاج، الذي تلقاه للقضاء على سرطان البروستاتا.

وذكرت شبكة "إيه.بى.سى" الأمريكية اليوم /السبت/ أن توتو (84 عاما)، والحاصل على جائزة نوبل للسلام، دخل إلى المستشفى كإجراء احترازى بعدما ظهرت علامات عدوى على الجرح.

وكان كبير الأساقفة السابق للكنيسة الإنجليكانية فى كيب تاون، الذى اعتاد انتقاد حكم الأقلية البيضاء من مكانه على منبر الوعظ.