دعا الممثل الأمريكي دون باير السلطات المصرية إلى الإفراج فورا عن آية حجازي، التي أنشأت  مؤسسة “بلادي” الخيرية لمساعدة  أطفال الشوارع، حيث مضى على احتجازها هي وزوجها محمد حسنين لأكثر من عام، في انتظار المحاكمة.
أُلقي القبض على آية حجازي وزوجها محمد حسنين في مايو 2014 بعد أن داهمت الشرطة المنظمات غير الحكومية، وأغلقت مؤسسة “بلادي”، حيث أُنشئت بدون ترخيص، بناء على تقديم شكوى من قبل شخص  متهماً المؤسسة  باختطاف ابنه.
التقى الممثل الأمريكي”دون باير” مع عائلة آية حجازي يوم الخميس لمناقشة ظروف إحتجاز ابنتهم .
وقال باير: “لم يتم إيجاد أية أدلة تدعم المزاعم الموجهة إلى حجازي”،  مضيفا أن” الإحتجاز لفترات طويلة ينتهك القوانين المصرية الخاصة التي تضمن محاكمة سريعة “.
تأسست مؤسسة “بلادي” بهدف توفير المأوى لأطفال الشوارع، وتطوير مهاراتهم، وتوفير بيئة آمنة لهم، وفقا لبيان التأسيس الذي صدر في أعقاب الاعتقالات.
وجدير بالذكر أن آية حجازي وُلدت  ونشأت في فولز تشيرش بولاية فيرجينيا، وتحمل الجنسية الأمريكية والمصرية معا .