نقلت صحيفة لوفيجارو الفرنسية الشهيرة عن فريق محققين فرنسيين، أنهم وجدوا آثار لمادة تي.إن.تي التي تُستخدم في تصنيع المتفجرات وذلك على أحد حُطام الطائرة المصرية المنكوبة والتي سقطت في البحر المتوسط منذ حوالي أربعة شهور، وقد طلبت السلطات المصرية من فريق المحققين كتابة تقرير يحتوي على ذلك، إلا أن فريق التحقيق الفرنسي رفض ذلك مؤكداً أن الجانب المصري لم يسمح لهم بالفحص الكامل لكل أجزاء الطائرة للتأكد الكامل من وجود آثار هذه المادة في أجزاء أخرى أم لا وللكشف عن السبب لوجود آثار لهذه المادة.
هذا ويُصر الجانب المصري كما أعلنت الصحيفة الفرنسية على كتابة تقرير مشترك مع فريق التحقيق الفرنسي، وأن الجانب الفرنسي لا إعتراض له على ذلك، ولكنه يريد أن تسمح له السلطات المصرية أولاً بالإطلاع على كامل حُطام الطائرة.
جدير بالذكر أن الطائرة المصرية التابعة لشركة مصر للطيران قد سقطت في البحر الأبيض المتوسط صباح 19 مايو الماضي أثناء عودتها من باريس إلى مطار القاهرة الدولي، مما أدى إلى مصرع كل من فيها وهم 66 شخص ما بين ركاب وأفراد طاقم الطائرة.