قال قائد عمليات القوات المشتركة السابق، الجنرال ريتشارد ‏بارونز، اليوم السبت إن القوات المسلحة البريطانية غير قادرة على حماية البلاد من ‏هجوم واسع النطاق.‏
وفي مذكرة الى وزير الدفاع، مايكل فالون، قال بارونز، الذي تقاعد في شهر أبريل الماضي، ‏إن الموظفين الحكوميين يركزون على تقليل الانفاق والميزانية بدلا من مواجهة التحديات ‏الاستراتيجية “الصعبة للغاية”.
ويأتي هذا التحذير على الرغم من القرار الذي اتخذته الحكومة بزيادة الإنفاق بما يقرب من ‏خمسة مليارات جنيه استرليني بحلول عام 2020-2021، وللوفاء بهدف الناتو بإنفاق 2% من ‏الناتج المحلي الإجمالي على الدفاع.‏
وقال ريتشارد بارونز:”هناك شعور بأنه يتم تصور النزاعات الحديثة بأنها ستكون صغيرة ‏وقصيرة كما نريد - وهذا أمر سخيف”.‏
وأشارت المذكرة، التي اطلعت عليها صحيفة “فايننشال تايمز”، الى روسيا باعتبارها تشكل ‏خطرا محتملا على الدفاعات البريطانية.‏
وأضاف بارونز :”الدفاع الجوي في المملكة المتحدة يتكون الآن من المدمرات نوع 45، ‏وهو ما يكفي لحماية مقرات الحكومة في (وايتهول)، ومقاتلات سلاح الجو الملكي البريطاني ‏النفاثة السريعة”. وتابع “لا يمكن حماية المملكة المتحدة ولا لقوة يمكن نشرها من هجوم جوي ‏روسي منسق”.‏
وأثار قائد قيادة القوات المشتركة السابق أيضا المخاوف من أن القوات المسلحة البريطانية ‏تعتمد على أعداد صغيرة من معدات باهظة الثمن، مثل حاملات الطائرات الجديدة، والتي “لا ‏يمكن تحمل استخدامها بالكامل، أو تحمل الاضرار بها أو خسارتها”.‏
وفي بيان لها، ذكرت وزارة الدفاع “مراجعة الدفاع الخاصة بنا العام الماضي وضعت خطة ‏لإعداد المزيد من السفن والطائرات والقوات”. وأضافت :”هذه الخطة تم دعمها بزيادة في ‏ميزانية الدفاع”.