يبدو أن الأمور مع شركة سامسونج تتجه من سيئ إلى أسوأ بعد مشكلة اشتعال "هواتف جالاكسي نوت 7" أثناء شحن بطاريتها، فبعد سحب الشركة ملايين الهواتف من الأسواق،وتكبّدها خسائر بمليارات الدولارات، وتعليق الشحنات الجديدة، وحظر هيئات الحماية الأمريكية بيع الهاتف،ومنع استخدامه على الطائرات،أصبحت سامسونج في ورطة جديدة توجب عليها مواجهة القضاء.

وأقام رجل أمريكي في ولاية فلوريدا دعوى قضائية على الشركة الكورية الجنوبية قائلا إن هاتفه من نوع جالاكسي نوت 7 انفجر بينما كان في جيب بنطاله، متسببا بحرق من الدرجة الثانية في فخذه وحرق آخر في إبهامه بينما كان يحاول التخلص من الهاتف،حسب ما ذكرته وكالة رويترز.

الرجل، الذي يدعى جوناثان ستروبيل، قال إن هاتفه انفجر في 9 سبتمبر، أي بعد أسبوع من السحب غير الرسمي الذي أعلنته سامسونج لهواتف جالاكسي نوت 7، وقبل أسبوع من سحب الشركة لأجهزتها واستبدال الأجهزة الموجودة لدى المستخدمين.

ويطالب ستروبيل في دعواه القضائية بكلفة الأدوية والآلام التي يتحملها وكذلك الخسائر التي ترتبت عن غيابه عن العمل.