دعت الحكومة البريطانية اليوم (السبت) الحزب القومي ‏الاسكتلندي الى التوقف عن الحديث عن اجراء استفتاء ثان على الاستقلال بسبب الخروج من ‏الاتحاد الأوروبي والاستفادة من الفرص التي يتيحها مغادرة التكتل.‏

وفي كلمته في جلاسجو، قال وزير شؤون اسكتلندا، ديفيد مانديل إن الخروج من الاتحاد ‏الأوروبي يمكن أن يبشر "بمرحلة كاملة من الفرص لإسكتلندا في المملكة المتحدة"، داعيا الى ‏‏"نهج إيجابي ومسؤول لمن هم في مواقع المسؤولية".‏

وحذر الوزير البريطاني من أن اسكتلندا المستقلة ستكون في حاجة إلى الانضمام إلى العملة ‏الموحدة، وسيتعين عليها أن تدفع المزيد لميزانية الاتحاد الأوروبي، وسوف تحتاج إلى فتح ‏حدودها أمام المهاجرين من داخل الاتحاد الأوروبي.‏

وأضاف أن الخروج من الاتحاد الأوروبي "لا يجعل استقلال اسكتلندا ذا جاذبية، وقابلا ‏للتطبيق أو مفيدا مما كان عليه الحال في عام 2014".‏

وتابع "من كونها صوتا قويا في ثالث أكبر دولة من الدول الأعضاء، من شأن استقلال ‏اسكتلندا أن تصبح واحدة من أصغر أعضاء الاتحاد الأوروبي"، مؤكدا أن مصلحة اسكتلندا ‏تبقى في المملكة المتحدة.‏

يذكر أن الوزيرة الأولى في اسكتلندا نيكولا ستورجيون، كانت قد هددت في أكثر من مناسبة ‏بإجراء استفتاء ثان على الاستقلال عن المملكة المتحدة في حالة الخروج من الاتحاد ‏الأوروبي.‏