أن الصين وروسيا تواصلان مناوراتهما البحرية المشتركة في بحر الصين الجنوبي قبالة سواحل إقليم قوانغدونغ جنوب البلاد.

وقالت البحرية الصينية إن التدريبات التي تحمل اسم "جوينت سي-2016" تشمل مشاركة سفن وغواصات وطائرات وأخرى هليكوبتر وقوات من مشاة البحرية.

وذكر تلفزيون الصين المركزي (سي.سي.تي.في) أن البحرية الصينية والبحرية الروسية نفذتا عملية إنقاذ بحري ورسو سفينة أمس الجمعة (16 سبتمبر) في إطار أكبر عملية على الإطلاق تنفذها بحرية البلدين.

وبدأت المناورات المشتركة يوم الاثنين (12 سبتمبر) في وقت يتزايد فيه التوتر في بحر الصين الجنوبي المتنازع عليه بعد أن قالت محكمة تحكيم في لاهاي في يوليو تموز إن بكين ليس لها حقوق تاريخية في البحر وانتقدت تدميرها البيئة هناك.

ورفضت الصين الحكم كما رفضت المشاركة في القضية.

وأعلنت الصين أنها دعت لإجراء التدريبات البحرية "الروتينية" في يوليو تموز وقالت إنها تهدف لتعزيز التعاون ولا تستهدف أي دولة أخرى.

والصين وروسيا من الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن الدولي ولكل منهما حق النقض (الفيتو) على قراراته. كما أن لهما مواقف متشابهة إزاء عديد من القضايا الهامة مثل الأزمة في سوريا التي عادة ما تجعلهما على خلاف مع الولايات المتحدة ودول غرب أوروبا.

وأجرى البلدان في العام الماضي مناورات عسكرية مشتركة في بحر اليابان والبحر المتوسط.

وتطالب الصين بالسيادة على معظم بحر الصين الجنوبي الذي تمر به تجارة حجمها أكثر من خمسة تريليونات دولار سنويا. وتزعم أيضا كل من سلطنة بروناي وماليزيا والفلبين وتايوان وفيتنام السيادة على أجزاء منه.