قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما إنه واثق تماما من المكان الذي وُلِد به، وذلك ردا على الجدل الذي أثاره مرشح الرئاسة الأمريكي دونالد ترامب حول مكان مولد أوباما.

وأوضح أوباما - في تصريحات للصحفيين بالبيت الأبيض أمس، الجمعة - أنه ليس مصدوما في أن يقرر ترامب أن يثير الشكوك حول مولد الرئيس الأمريكي في ضوء اشتعال السباق الرئاسي، حتى وإن كانت هناك قضايا أكثر أهمية تستحق المناقشة.

وأضاف أنه واثق تماما أين وُلِد كما يثق معظم الأمريكيين، على حد تعبيره.

وأكد أوباما أن هناك مسائل أهم بكثير، معربا عن أمله في أن تركز الانتخابات الرئاسية على قضايا أكثر جدية من ذلك.

وجاءت تصريحات أوباما بعد يوم واحد من رفض ترامب الرد على سؤال لصحيفة "واشنطن بوست" حول ما إذا كان لا يزال لديه شكوك حول ميلاد أوباما في هاواي.

وقال ترامب حينئذ: "سأرد على هذا السؤال في الوقت المناسب. لا أرغب في الرد الآن"، وقد حاول ترامب إثارة الشكوك منذ عدة سنوات إزاء مكان ميلاد أوباما، الأمر الذي يجعله غير مؤهل لمنصب الرئاسة.

وقد أصدرت حملة ترامب بيانا أمس، الجمعة، قالت فيه: "إن ترامب يعتقد أن أوباما مولود في الولايات المتحدة، وذلك في محاولة لاحتواء الجدل الواسع الذي ثار بسبب تصريحات مرشح الرئاسة".