- شعبة الأدوات المكتبية: 90% من المنتجات مستوردة.. والـ10% المصنعة محلياً تعتمد على مواد خام من الخارج.. 50 مليون جنيه حجم الاستيراد المصرى و40 % زيادة عن العام الماضى نتيجة ارتفاع الدولار والجمارك
لا يمكن لطفلك دون الأقلام والكراسات أن يبدأ عامه الدراسى الجديد، فالاحتياج إلى هذه الأدوات المدرسية تجعلك تذهب مع بداية الدراسة لشراء كميات كبيرة منها لتوفيرها أمام أولادك الذين سيطلب منهم كل معلم عددا معينا من الكراسات والكشاكيل لمادته الدراسية، علاوة على الأقلام بمختلف أنواعها التى تظل عاملاً مشتركا طوال العملية التعليمية .
تمر الأدوات المدرسية قبل أن تصل إلى الطالب برحلة طويلة تشهد فيها العديد من الزيادات على أسعارها تتفاوت من مكان لآخر ومن محافظة لأخرى بحسب تقدير التجار النهائى فى مكتبات القطاعى، فدستة الكشكول التى تبدأ حركتها الأولى بعشرين جنيهاً قد تصل إليك فى النهاية بين 23 جنيهاً و25 جنيهاً بفارق ما يقرب من النصف جنيه فى الكشكول الواحد، لهذا تتبع "اليوم السابع" أسعار الأدوات المدرسية منذ انطلاقها من محال الجملة التابعة للمطابع وصولاً إلى مكاتب القطاعى .
شعبان محمد أحد العاملين فى بيع أدوات المدارس "جملة وقطاعى"، قال أن الأسعار ارتفعت عن العام الماضى بسبب زيادة أسعار الدولار، مشيراً إلى أن سعر دستة الكشكول التى تحتوى على "10" كشاكيل بلغ 20 جنيها فى الجملة و23 جنيها فى القطاعى بواقع 2.30 جنيه للكشكول الواحد، وبلغ سعر دستة الكراسات التى تحتوى على "20 كراسة" 23 جنيهاً فى الجملة بينما تباع فى القطاعى بـ30 جنيهاً بواقع جنيهاً ونصف الجنية للكراسة الواحدة .
ووفقا لمؤسسة بلال فإن أسعار دستة الأقلام الرصاص التى تحتوى على 12 قلم بلغ 6 جنيهات فى الجملة و15 جنيهاً فى القطاعى بواقع 1.25 جنيه للقلم الواحد، فيما وصلت دستة الأقلام الجافة التى تحتوى على 12 قلما أيضاً إلى 9 جنيهات للدستة فى الجملة و18 جنيهاً فى القطاعى بواقع 1.50جنيه للقلم الواحد .
بجانب الأقلام والكراسات التى يشتريها الطالب، توجد أدوات أخرى كالمقلمة والتى بلغ سعرها 14 جنيهاً بفرق 3 جنيهات عن العام الماضى، علاوة على حافظة الأكل "لانش بوكس" والتى بلغ سعرها 25 جنيهاً بفارق 5 جنيهات عن العام الماضى، وكذلك الكشكول "السلك" والذى وصل 6.80 قرش فى الجملة و10 جنيهات فى القطاعى، وذلك وفقاً لمحمد المصرى أحد العاملين فى الفجالة والتى تبيع هذه الأدوات بنظام القطاعى .
اتفق البائعان السابق الإشارة إليهما على أن هناك زيادات يضيفها أصحاب المكاتب الفرعية بحسب المنطقة السكنية التى يعيشون فيها بحيث يحملون الأدوات أسعار النقل إلى محافظاتهم وكذلك مصروفات خاصة بأجور العاملين بالمكاتب، لذلك تتفاوت أسعار الأدوات من محافظة إلى أخرى ومن مكتبة إلى أخرى بفارق ليس بالكبير .
بركات صفا نائب رئيس شعبة الأدوات المكتبية يؤكد لـ"اليوم السابع" أن 90% من الأدوات المكتبية مستوردة و10% مصنع محلياً، لافتا إلى أن نسبة 10% المصنعة محلياً تعتمد على خامات مستوردة كالورق المستخدم لطباعة الكراسات والكشاكيل لذلك فهى تتعرض لنفس الظروف التى يتعرض لها المنتج المستورد فى السوق المصرى .
صفا يؤكد أن الزيادة فى الأسعار هذا العام تتراوح بين 20 إلى 30% عن العام الماضى وتعود إلى أن هناك زيادات فى أسعار الدولار وارتفاع فى التعريفة الجمركية، حيث زادت الجمارك فى الأدوات المكتبية بنسبة تتراوح بين 10% إلى 40 %.
وأشار صفا إلى أن أغلب المنتجين والمستوردين للأدوات المكتبية متمركزين فى القاهرة والإسكندرية، مؤكداً على أن حجم استيراد الأدوات المكتبية هذا العام بلغ 50 مليون دولار، مشيراً إلى أن هذه الأدوات دخلت للسوق المصرى وتمر بثلاث مراحل حتى وصولها إلى الزبون فى النهاية .
الكتب الخارجية ترتفع 20% عن أسعار 2015
فيما بلغت الزيادات فى أسعار الكتب الخارجية عن العام الماضى بفارق يتراوح بين 15 و20%، بحسب محمد مصطفى صاحب إحدى المكتبات بالفجالة المختصة ببيع الكتب الخارجية، والذى يؤكد أنه لا فارق فى الجملة والقطاعى فى الكتب المدرسية سوى فارق بسيط جداً يقدر بنصف جنيه فى بعض الكتب وجنيه فى البعض الاخر وذلك لان المطابع تحدد أسعار هذه الكتب للطلاب .
ويضيف مصطفى أن الكتب الخارجية الخاصة بالمرحلة الابتدائية تتراوح بين 14 جنيهاً و22 جنيها، فى حين تصل كتب المرحلة الإعدادية إلى 28 جنيهاً وتبدأ من 16 جنيها، بينما تبدأ كتب المرحلة الثانوية من 22 جنيهاً وتصل إلى 35 جنيهاً، مشيراً إلى أن كتب رياض الأطفال تعرضت لثلاث زيادات هذا العام حيث ارتفعت من 4.5 جنيه إلى 15 جنيهاً، ويشير إلى أن كتب المدارس اللغات تبدأ من 42 جنيهاً وتنتهى عند 52 جنيهاً للكتاب .