خرجت جموع الشعب الليبي في مظاهرات حاشدة اليوم الجمعة؛ لدعم الجيش والمشير خليفة حفتر في مواجهة الجماعات المسلحة بالبلاد، وذلك تزامنا مع حلول ذكرى وفاة الزعيم الليبي عمر المختار الذي أعدم على يد قوات الاحتلال الإيطالي.

واحتشد المتظاهرون الليبيون في عدد من الميادين والمدن الليبية ليهتفوا تأييدا لـ«حفتر» وكذلك للرئيس عبدالفتاح السيسي حاملين صور الزعيمين المصري والليبي، وعليها عبارات: «شكرا للرئيس السيسي، وشكرا لمصر العروبة، ويحيا الشعب المصري المساند دائما للشعب الليبي».

كما نشروا لافتات كتبوا عليها: «أمريكا راعية الإرهاب في العالم»؛ ولافتات ترفض تدخلات ألمانيا وبريطانيا في شأن دولتهم ردًا علي تدخل الولايات المتحدة وبعض دول حلف الناتو في ليبيا وانتقاد ما يقوم به الجيش الليبي الوطني.

ومن ناحية اخرى قال صلاح عبد الكريم مستشار الجيش الليبي، إننا سنكون لأشقائنا في مصر السند القوي، مقترحًا التعاون مع مؤسسة النفط الليبية لرفع الضغط عن الجنيه المصري بتصدير النفط به.

وأوضح عبد الكريم، في مداخلة هاتفية ان تلك الخطوة ستوفر على الدولة المصرية العملة الصعبة وسترفع من قيمة الجنيه.

وأشار إلى أنه عرض هذا الاقتراح على البرلمان الليبي وعلى الحكومة المؤقته وعلى مؤسسة النفط للاتفاق مع مصر كي يستفيد الشعب المصري من النفط الليبي، إضافة إلى تدبير الجنيه المصري لمن يزورون مصر من الليبيين لترتفع قيمة الجنيه أمام العملات الأجنبية.

وشدد على ضرورة إيجاد مشروعات بالتعاون بين الجانبين المصري والليبي كي يستفيد الشعبان من تلك المشروعات اقتصاديا لوقف المؤامرة الكبرى التي تحاك ضد مصر وليبيا.

ومن جانبه قال الدكتور مسعود صوه، وزير الشئون الاجتماعية الليبية، إن مستقبل ليبيا يضعه الليبيون وحدهم وليس أي أحد آخر، مشيرا إلى أن محاولات الغرب للتدخل في شأن البلاد مجرد فقاعات في الهواء لاختبار الشعب الليبي في حال كانت هناك محاولات تدخل في ليبيا.

وأضاف"مسعود" في تصيح خاص لـ"صدى البلد" أن الدول الغربية لا تستطيع التدخل عسكريا في ليبيا لأن الشعب سوف يتصدى لها، الا أنها من الممكن أن تعمل في ليبيا بطرق مخابراتية، مشيرا إلى أن الشعب الليبي عندما علم بتردد أنباء عن وجود قوات ايطالية بليبيا، استثارات حفيظته رفضا للتدخل الايطالي.

وأوضح أن التظاهرات التي شهدتها ليبيا الجمعة والمستمرة في التوافد الى عدة مدن، تؤيد الجيش الليبي واسترجاع الاموال النفطية للشعب، بجانب إحيائها ذكرى القائد عمر المختار، لافتا إلى أن الشعب الليبي يدعم المشير خليفة حفتر دعما كاملا، لافتا إلى أن الجيش الليبي شرف لكل الليبيين وعلى رأسه القائد حفتر.

كان الآلاف من أبناء الشعب الليبى نظموا فى مدن طبرق وبنغازى والزنتان تظاهرات حاشدة فى الساحات الرئيسية، اليوم، الجمعة، وذلك رفضا للتدخلات الغربية فى الشأن الداخلى الليبى، وتدعم الجيش الوطنى الليبى بقيادة الفريق أول ركن خليفة حفتر القائد العام للقوات المسلحة الليبية عقب التطورات الأخيرة، التى انتهت بسيطرة الجيش الوطنى على منطقة الهلال النفطى.

وقال معتصم الفيتوري، المتحدث الرسمي لبلدية بنغازي، إن التظاهرات التي تشهدها ليبيا حاليا بمختلف أعمار المتظاهرين تهدف إلى دعم القوات الجيش الليبي الشرعي ووقف التدخل الخارجي لأنه شأن ليبي داخلي ولا علاقة للغرب به، وذلك بعد أن تم تحرير حقول منطقة الهلال النفطي من يد الميليشيات.

وأضاف"الفيتوري" في تصريح لـ"صدى البلد" أن المظاهرات ستظل مستمرة لإرجاع السيادة إلى ليبيا ورفض التدخل الغربي في شئون البلاد، لافتا إلى أن المشير خليفة حفتر لديه دعم شعبي كبير وفي قلب كل الليبيين منذ انطلاق عملية الكرامة منذ عامين وهذا ليس بغريب.

وأوضح أن تحرير الجيش الليبي لحقول النفط الواقعة غرب ليبيا من الميليشيات الخارجة عن القانون، وأعقبها محاولات غربية بشأن انسحاب الجيش وعودة الميليشيات، لاقت رفضا شعبيا كبيرا بداية من مدينة سعد الواقعة على الحدود الليبية وحتى مدن غرب ليبيا.

ولفت إلى أن التظاهرات لا تزال مستمرة ويتوافد إليها الليبيون للوقوف لدعم الجيش الليبي والمجلس الليبي الشرعي لوقف تدخل الغرب، بجانب احتفالات للمتظاهرين بشأن ترقية المشير خليفة حفتر.