ليس الكبار فقط يصابون بمرض الاكتئاب النفسي، بل الأطفال أيضًا فبالرغم من تلك البراءة التي يتمتعون بها، الا أن أسبابًا عديدة محيطة بهم تدفعهم الى الاصابة بمرض الاكتئاب النفسي ، ليقتل طفولتهم ويغتال انطلاقهم وحبهم للحياة.

تقول الدكتوره همت شحاته استشاري الأمراض النفسية والعصبية ، ان الاكتئاب عند الأطفال يعني اصابة الطفل بخلل وعدم استقرار لحالتهم المزاجية منا يعكر صفو حياتهم ، وهو مرض نستطيع أن نقول أنه أصبح منتشرًا بين الأطفال، فمن بين كل 100 طفل نجد 5 أطفال مصابين به.

وأشارت إلى أن السبب في إصابة الأطفال بالاكتئاب عديدة منها:

- الخلافات المستمرة والحادة بين الوالدين

- فقدان الطفل أحد المقربين المحببين له بسبب الوفاة

- الاستعداد الوراثي

- تناول الأدوية المسكنة أو المهدئة لفترة طويلة لأسباب صحية

- تغيير حي السكن أو المدرسة

وأكدت على أن هناك أعراض يصاب بها الطفل تدل الوالدين على أنه مصاب بالاكتئاب ومنها:

- سريع الاحساس بالذنب

- يسمعون أصوات هلاوس

- يعاني من الأرق أو زيادة في عدد ساعات النوم

- تصوره عن نفسه أقل من قدراته

- تنتابه حالات من الصداع

- يسرح كثيرًا الى حد أن تحصيله الدراسي أقل من قدراته

- يغضب ويرضى سريعًا

- حزين ويشعر أغلب الوقت بالملل

- لا يتفاعلون مع المحيطين ولا يندمجون معهم حتى مع أقرانهم

وأكدت شحاته أنه لعلاج الطفل المكتئب فإن أول خطوات العلاج ضرورة أن يستمع الوالدان لابنهما واعطائه فرصة واسعة للحديث والكلام ، وكذلك اعطائه مزيدًا من الاهتمام والحب، وفي حالة استمرار الطفل على نفس المنوال لمدة شهر دون احراز تقدم فيجب أن يتوجه به الوالدان الى طبيب الأمراض النفسية لمساعدته على الخروج من المرض.