تستعد محافظة الإسكندرية، لاستقبال الرئيس عبدالفتاح السيسي، والمهندس شريف اسماعيل – رئيس مجلس الوزراء، والمهندس طارق الملا – وزير البترول والثروة المعدنية، وكبار رجال الدولة، غداً السبت، لافتتاح أكبر مجمع ايثدكو للبتروكيماويات، والذي يعتبر من أكبر الكيانات الصناعية في مصر والشرق الأوسط.
وتفخر شركة بتروجت بتنفيذها لكامل أعمال الإنشاءات الخاصة بالمشروع؛ ويشمل مجال أعمال بتروجت تنفيذ كافة الأعمال المدنية و الميكانيكية والكهربائية للمشروع، مقسمة إلى ثلاثة أجزاء؛ الجزء الأول مخصص لتنفيذ وحدة إنتاج الايثيلين، والجزء الثاني مخصص لتنفيذ وحدة إنتاج البولى ايثيلين، والجزء الثالث مخصص لتنفيذ وحدة المرافق شاملة أعمال تحريك تربة بكميات 714 ألف متر مكعب، وأعمال الخرسانات 128 ألف متر مكعب، وأعمال الطرق بمسطحات 93 ألف متر مربع، وأعمال تركيب هياكل حديدية بوزن 16.5 ألف طن، وأعمال تركيب مستودعات تخزين بوزن 5400 طن، وأعمال تصنيع وتركيب مواسير باطوال 1.1 مليون بوصة قطرية، وأعمال تركيب معدات بأوزان 14.6 ألف طن، بالإضافة إلى أعمال فرد كابلات بأطوال 2300 كم، وأعمال الأجهزة بعدد 856 جهاز تركيب و معايرة.
جدير بالذكر، أن مشروع مجمع الشركة إنتاج الإيثيلين، يعتبر من المشروعات الصديقة للبيئة، وهو أول مشروع في مصر والشرق الأوسط يستخدم التدوير الكامل لمياه الصرف الصناعي، في إطار استراتيجية قطاع البترول الهادفة إلى تحقيق التنمية المستدامة ودعم استخدام التكنولوجيات المتطورة لإقامة مشروعات صناعية لا تؤثر مخرجاتها سلبًا على البيئة المحيطة، بالإضافة إلى ترشيد استهلاك المياه عن طريق تقليل كميات المياه المطلوب استقبالها من خارج المشروع.
ويعد مجمع ايثدكو للبتروكيماويات بالإسكندرية، أحدث مشروعات صناعة البتروكيماويات المصرية، وأحد أهم مشروعات الخطة القومية لتلك الصناعة الواعدة باستثمارات تبلغ حوالى 1.9 مليار دولار، حيث يهدف المشروع إلى إنتاج حوالي 460 ألف طن سنويًا من الايثيلين و 400 ألف طن سنويًا من البولى إيثيلين عالي و منخفض الكثافة، حيث سيتم توجيه 70% من الإنتاج لتغطية احتياجات السوق المحلي، بما يعادل 45 % من الاحتياجات، بالإضافة إلى تصدير 30 % من الإنتاج للخارج لتوفير العملة الصعبة، كما سينتج المشروع ايضًا مايقدر بنحو 20 الف طن سنويًا من البيوتادين و 36 ألف طن سنويًا من البولى بيوتادين وهى المنتجات التى تقوم عليها العديد من الصناعات لإنتاج مواد بتروكيماوية وسيطة مثل الاستيرين، البولي فينيل كلورايد ومونومر الفينيل أسيتات والتي تدخل في إنتاج العديد من الصناعات البتروكيماوية الأخرى التي تستخدم في العديد من الصناعات النهائية كمنتجات التغليف والتعبئة والمواسير ومستلزمات السيارات والأجهزة الكهربائية.
ويسهم المشروع في تفعيل الكثير من مشروعات الخطة القومية مما له تأثير على مشروعات التنمية وفتح آفاق جديدة لتصنيع المنتجات التي يزداد الطلب عليها في كافة مجالات الحياة اليومية وإحلال الصادرات محل الواردات من المنتجات المشتقة من مادة الإيثيلين وتغطية احتياجات السوق المحلي بشكل أكثر إيجابية وفاعلية وتعظيم القيمة المضافة لغاز الإيثان بالاضافة الى المساهمة في خلق فرص عمل جديدة.