دخل القمر فى الساعة السادسة و٥٢ دقيقة و٤٢ ثانية مساء اليوم الجمعة بالتوقيت المحلى لمدينة القاهرة فى خسوف شبة ظلى يستمر حتى الساعة العاشرة و٥٦ دقيقة، فيما تكون ذروته فى الساعة ٨ و٥٤ دقيقة و١٨ ثانية.

وصرح الدكتور أشرف لطيف تادرس رئيس قسم الفلك بالمعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية بأن سبب تسمية هذا الخسوف بالخسوف شبه الظلي هو أن القمر يكون في ظل الأرض الخارجي، ويحدث عندما يحجب ظل الأرض ضوء الشمس الذي يعكسه القمر في الأوضاع العادية، مشيرا إلى أن هناك ثلاثة أنواع من الخسوف هي: الكلي والجزئي وشبه الظل إلا أن الكلي هو الأكثر اهتماما حيث يسبب تحجب ظل الأرض قرص القمر كاملا.

وأضاف أن هذا الخسوف هو الثالث والأخير لهذا العام والأول الذى تراه مصر وطول المنطقة العربية، مشيرا إلى أنه تم رؤيته كذلك فى دول قارات: أفريقيا وآسيا وأوروبا وأستراليا، ولم ير في دول أمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية، وأن القمر حاليا فى حالة اقتراب من ذروة الخسوف وفيها سيحجب ظل الارض حوالى ٩١ فى المائة من قرص القمر.

وأشار إلى أنه نظرا لاتفاق هذا الخسوف شبة الظلى مع توقيت بدر شهر ذو الحجة الجارى فإنه أمكن رؤيته حيث لوحظ خفوت في لمعان بدر القمر وليس اختفائه، لافتا إلى أن متوسط المسافة بين الأرض والقمر تبلغ حوالي 385 ألف كيلو متر.