أخلت الشرطة الفرنسية ومسئولو الخدمة المدنية اليوم شوارع شمال باريس من أكثر من ألفين مهاجر يعيشون فيها منذ أسابيع، في محاولة لإيجاد حلول لأزمة الهجرة.

وقال مجلس المدينة إن عمليتين تم تنفيذهما في الصباح على رصيف قرب خط مترو ولا يبعد كثيرا عن حي مونمارتر، وركزت عملية منهما على 80 امرأة وطفلا في مخيم مؤقت، بينما ركزت أخرى على بعض الرجال.

وزير الإسكان إمانويل كوس قال إن 238 شخصا من أفغانستان والسودان وأريتريا وأماكن أخرى تم أخذهم إلى الخدمات الاجتماعية أو مرافق مؤقتة في منطقة باريس.

وقال مسئول إقليمي إنهم يتوزعون على 74 موقعا حول منطقة باريس حيث تمنحهم السلطات أطعمة وعلاجات طبية، وتساعد هؤلاء المؤهلين للحصول على لجوء.