أكد قائد القوات البحرية الفريق أسامة ربيع، أن هناك رؤى مشتركة بين مصر وفرنسا إزاء الأخطار العديدة التي تهدد منطقة الشرق الأوسط.

وشدد الفريق أسامة ربيع-في تصريح اليوم الجمعة لمراسل وكالة أنباء الشرق الاوسط على هامش تسلم مصر الميسترال الثانية "أنور السادات"- على ان التهديد الرئيسي حاليا لمصر وفرنسا هو الاٍرهاب بصوره المختلفة.

وأشار إلى التحديات التي تواجه القوات البحرية والمتمثّلة في مكافحة الاٍرهاب، والهجرة غير الشرعية وعمليات الاتجار في السلاح والمخدرات عبر البحر.

واوضح ان كل تلك الاخطار استوجبت امتلاك مصر قدرات عسكرية عالية للدفاع عن أمنها القومي وحدودها ومياهها الاقليمية والاقتصادية ومواردها المختلفة.

كما أشاد قائد القوات البحرية بالتعاون المتميز بين البلدين والذي أسفر عن اقتناء مصر لسبع وحدات بحرية بنهاية العام 2020 حتى يتمكن أسطولها البحري من الدفاع عن السواحل المصرية وتعزيز قدراته.

وعلى جانب آخر، أشار الفريق أسامة ربيع إلى التعاون بين البحريتين المصرية والفرنسية في تبادل المعلومات واجراء التدريبات المشتركة لتبادل الخبرات والتنسيق والتوافق في استخدام السلاح وذلك استعدادا لأي عمليات لمواجهة عدو مشترك.

وأشاد الفريق اسامة ربيع بسرعة باستجابة البحرية الفرنسية لاحتياجات الجانب المصري في مجالات التسليح او التدريب.

وكان الفريق أسامة ربيع قائد القوات البحرية قد استهل الخميس زيارة الى فرنسا لعدة ايام على رأس وفد عسكري رفيع المستوى رفع خلالها العلم المصري على حاملة المروحيات "أنور السادات" بميناء سان نازير، كما عقد جلسة مباحثات ثنائية مع نظيره الفرنسي تناولت التعاون الثنائي

والأزمات الاقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.