كشف الجدل المنتشر هذه الأيام حول "ختان الإناث"، أسرارا خطيرة بشأن استخدام الرجال للمنشطات الجنسية بكثرة لنسبة وصلت لـ64% على حد قول أحد نواب البرلمان، كما أجاب أيضا عن أسئلة خطيرة فيما يتعلق بارتباط الختان وعدمه والضعف الجنسى بالخيانة الزوجية من قبل الرجل والمرأة على حد سواء.
ففى الوقت الذى وافق فيه البرلمان على تغليظ عقوبة "ختان الإناث" وأثناء طرح مشروع القانون للموافقة عليه من قبل النواب أو رفضه، إذ ظهر علينا من داخل المجلس البرلمانى إلهامى عجينة والذى صرح بأن 64% من رجال مصر يعانون من الضعف الجنسى، وأن مصر أكبر دولة مستهلكة للمنشطات الجنسية، وأنه لابد من ختان الإناث مبررًا ذلك، بأن الختان يقلل الشهوة الجنسية عند المرأة، فتتساوى كفتى الميزان بين الرجل والمرأة، ما رفضته إحدى الناشطات، والتى رأت وجوب عدم إجراء "عملية ختان الإناث"، لتبقى الأنثى محتفظة بشهوتها كاملة مكتملة، على أن يعوض الرجال ما بهم من نقص بصرف "فياجرا" أو سندوتشات حلاوة بالقشطة لهم".
هل رجال مصر مصابون بضعف جنسى؟
نتعرف أولا على معنى الضعف الجنسى ليختبر كل منا نفسه ويجيب عن السؤال بنفسه، فالضعف أو العجز الجنسى هو اضطراب يحدث فى وظيفة انتصاب القضيب أى أن الرجل لا يصبح قادراً على جعل قضيبه فى حالة انتصاب، أو يوصف بعدم قدرته على استمرار جعله منتصباً لفترة من الزمن بما يتلاءم مع العملية الجنسية وطول فترة استمرارها. وثمة فرق بين الضعف الجنسى وبعض الأنشطة الجنسية الأخرى مثل افتقار الرغبة الجنسية أو مشاكل القذف والوصول إلى قمة الاستمتاع "رعشة الجماع".
ويحدث العجز الجنسى فى أى سن٬ لكنه غير شائع بدرجة كبيرة بين صغار السن من الرجال، والنسبة الأكثر فى الشيوع تكون بين الرجال المتقدمين فى السن، فعندما يتراوح سن الرجل بين "45 إلى 70 عاماً" قد يعانى بعجز بسيط فى عملية الانتصاب٬ حسب إحصائيات طبية.
بالرجوع إلى تقرير نشر فى "اليوم السابع" بتاريخ 29 يوليو 2014، كشف أن السوق مصر المحلى، يشهد نمواً كبيراً فى مبيعات وإنتاج المنشطات الجنسية خلال فترات الأعياد والمناسبات، بنسبة 20%، حيث تبلغ المبيعات الكلية للقطاع 800 مليون جنيه سنوياً، بارتفاع حجم الوحدات المنتجة إلى 22.5 مليون وحدة.
الدكتور عمرو جاد الله أستاذ أمراض الذكورة بكلية الطب جامعة القاهرة، قال إن مشترى المنشطات الجنسية إما من الشباب الذين يريدون أن يقيموا علاقات جنسية غير شرعية مع الجنس الآخر أو المتزوجين للتهيئة النفسية ولرفع الكفاءة الجنسية أثناء الممارسة الجنسية، مضيفًا أن الأعراض الجانبية واحدة ولا تختلف من المتزوج أو غير المتزوج ففى كلتا الحالتين خطيرة، وخاصة لدى مريض القلب والشريان التاجى فقد يؤدى إلى الوفاة بسبب هبوط الدورة الدموية نتيجة تناول المنشط وفى بعض الحالات الخفيفة يحدث صداع وسخونة.
ما يثير الاندهاش أن الصين التى تجاوز عدد سكانها المليار نسمة، هى الدولة الأقل استخداما للفياجرا، حيث تستخدم نصف مليون قرص فى السنة، فى حين يستخدم المصريون 22.5 مليون قرص سنويا حسب تقرير نشر فى 2014.
استشر الطبيب لو كنت تعانى من ضعف جنسى
أوضح تقرير نشر على الموقع الإلكترونى لمركز «مايو كلينيك» الأمريكى أنه يجب زيارة الطبيب فى الحالات الآتية:
1 - إذا كنت تعانى من مشكلة فى الانتصاب أو فشلت عملية القذف أى إذا أصبت بتأخر أو سرعة القذف.
2 - إذا كنت مصاباً بالسكرى أو أمراض القلب أو أى مشكلة أخرى قد تسبب ضعف الانتصاب.
3 - إذا كنت تشعر بأى أعراض مرضية مصاحبة لضعف الانتصاب، فيجب أن تزور الطبيب لتتعرف على طبيعة المرض الذى تعانى منه.
الدكتور عمرو حسن الحسنى، استشارى ومدرس المخ والأعصاب بكلية طب قصر العينى، أوضح أن رجال مصر بخير ولكن هوس المنشطات الجنسية يرجع لكثرة الإعلانات المروجة عبر الفضائيات، ما يجعل الرجال يفكرون فى تعاطى تلك العقاقير على سبيل التجربة ولكن النتائج قد تكون سيئة وضارة بالنسبة لهم، وقد تأتى بهم لنتائج عكسية.
وهناك أنواع عديدة من المنشطات الضارة والمميتة فى نفس الوقت، التى يجب تجنبها، منها الذى يستعمل عن طريق الفم مثل «تايجر كينج، باور مان، قوة الحصان، شداد القوة، قضيب البقر، ماكس مان.. إلخ» التى تعمل على توسيع الشرايين لكن بطريقة مفاجئة، وهذا يرفع من خطر الإصابة بنزيف داخلى ويهدد بانفجار العضو الذكرى والعجز الجنسى الكامل.
وأشار الحسنى إلى أن الخطورة الحقيقية على الرجال تكمن فى الإعلانات المروجة عبر الفضائيات، التى تعرض الكثير من الابتكارات التى اجتاحت السوق وتجذب الكثير من الرجال لسهولة تعاطيها مثل الشيكولاتة التى تدعى «الفنكوش»، ومنها الذى يكون على شكل نسكافيه مثل «فيتاماكس باور، مينز كوفى»، الفوار الجنسى «سبانيش»، والمناديل التى توضع على القضيب لتحفزه على الانتصاب ثم يتم غسله بالماء، و«اللبان الحريمى» وكثير من الأكاذيب التى قد تسيطر على البشر عن طريق الفضائيات.
وعلى الرغم من أن العديد من الرجال يتناولون الترامادول لتقليل سرعة القذف ووهم الفحولة، لكن سرعان ما يؤدى بهم إلى ضعف الانتصاب ثم عجز جنسى كامل.
بدلا من المطالبة بختان الإناث وسلب البنت حقها فى المتعة مع زوجها.. قوى نفسك عن طريق..
1 - تغيير النظام الدوائى إذا كنت تعتمد على بعض الأدوية التى تؤثر بالسلب على الوظيفية الجنسية للقضيب وانتصابه٬ مثل أدوية علاج ضغط الدم المرتفع والاكتئاب ومعدلات الكوليسترول الضارة.
2 - الارتقاء بنمط الحياة المتبع:
الامتناع عن التدخين.
ممارسة الرياضة بشكل منتظم.
فقد الزيادة فى الوزن.
الابتعاد عن الكحوليات.
التحكم فى ضغط الدم المرتفع.
ضبط معدلات الجلوكوز لمرضى السكر.
3 - تناول أدوية لعلاج عدم انتصاب القضيب مثل التيستيرون والسيلدينافيل ولكن بعد استشارة الطبيب.