رصدت عدسة "صدى البلد" آراء المواطنين حول القيمة المضافة التى سيتم تطبيقها من قبل الحكومة على أسعار كروت الشحن والسلع الأخرى كالشيبسى والحلويات والمشروبات الغازية وغيرها.

فى البداية قال طه لمعى -طالب- إنه يرفض تطبيق القيمة المضافة فى الوقت الحالى، حيث أن الشعب فى حالة من الغليان بسبب ارتفاع الأسعار مضيفًا أن حل الأزمة هو الاستعانة بخبراء اقتصاد وكبار المستشاريين الاقتصاديين لحل الازمات الاقتصادية.

وأضافت رحاب سليمان، إحدى المواطنات، أنه من الصعب تطبيق ضريبة القيمة المضافة على السلع ويجب النظر إلى الفقراء بعين الرحمة مشيرًة إلى أنها ستقاطع شراء كروت الشحن بسبب ارتفاع أسعارها قائلًة "بنتى محتاج الفلوس .... وحسبى الله ونعم الوكيل".

وفي السياق ذاته أشار محمد على ،صاحب محل، إلى ارتفاع سعر جميع السلع كالشيبسى والحلويات والسجائر وكروت الشحن وغيرها ومازال السلع فى ارتفاع مستمر مطالبًا الحكومة بالتوقف عن رفع الأسعار خاصة أن المرتبات ضيئلة بالنسبة للسلع.

وأوضح فؤاد محمود، أحد المواطنين، أنه اشترى أمس كارت الشحن فئة الـ10 جنيهات بـ 14 جنيهًا حيث كان يشتريه ب 10 جنيهًا، مشيرًا إلى أنه سيتوقف عن شراء الشيبسى والحلويات لابنته حتى يستطيع الإنفاق على السلع الأساسية.

وتابعت نجلاء فتحى قائلة :"أنا ضد رفع الأسعار مع قلة الرواتب حيث لا يقل الاستهلاك بل يزداد يومًا بعد يوم موضحًة أنه لايستطيع أحد الإستغناء عن كروت الشحن فالمواطنين مضطرين لقبول ارتفاع الأسعار".

والجدير بالذكر أنه تم الإعلان عن عن تطبيق ضريبة القيمة المضافة بقيمة 22% على كروت شحن الهاتف المحمول مقسمة إلى نسبة 13% الضريبة المقررة بدلا عن ضريبة المبيعات و8% ضريبة سلع الجدول – الاستفزازية – لتصل إجمالي قيمة الضريبة المقررة على كروت الشحن بنحو 22%.

وعلى صعيد آخر نفت شركات الاتصالات الثلاث العاملة في مصر "فودافون، أورانج، اتصالات" رفعها لأسعار كروت الشحن بالسوق حتى الأن لعدم بدئها في تطبيق قانون القيمة المضافة حتى الأن، مرجعة أية زيادات في الأسعار بالسوق إلى جشع التجار ومطالبة مباحث الاتصالات بالقيام بدورها في ضبط السوق .

ووفقا لتقارير رسمية سيتم زيادة رفع أسعار الشيبسى والحلويات بنحو 5% و8% للمشروبات الغازية و5% للمواصلات و10% زيادة لكشف الأطباء.