مأساة جديدة تعرض لها الطفل مالك أحمد عبد الحليم أحمد الذى يبلغ من العمر سنة و4 أشهر الذى يرقد حاليا بأكاديمية جراحة القلب والصدر التابعة لجامعة عين شمس، بعد أن قام ببلع "حبة سودانى" ووقفت وقتها فى حلقه ما أدى إلى دخولها إلى الرئة، وتم نقله على الفور إلى المستشفى وهو حاليا بالعناية المركزة على جهاز التنفس الصناعى، وحدث له قصور بالدورة الدموية، وأصيب بجلطات بالساق وفشل بالتنفس وتدهورت حالته.
الطفل مالك أحمد فى الرعاية المركزية
أرسل القارئ مصطفى رفعت أحد أقارب الطفل شكوى لخدمة صحافة المواطن كتب فيها "الطفل مالك ضحية الإهمال الطبى بمستشفى أكاديمية القلب والأوعية الدموية بجامعات عين شمس، نستغيث بالمسئولين لعمل اللازم وإنقاذ الطفل".
وأوضح القارئ أن الطفل ذهب للمستشفى فى عربة الإسعاف بعد بلع السودانى لتوقف التنفس وتم تركيب "كانيولا" فى قدمه ما تسبب فى حدوث جلطة، وتصلب فى الشرايين، وتم إجراء عملية توسيع للشرايين لضخ الدم، لكن بعدها دخل الطفل فى غيبوبة، وتوقف الدم عن الوصول لمشط القدم.
ساق الطفل وقدمه معرضتان للبتر
من جانبه أكد الدكتور أيمن صالح أستاذ أمراض القلب مدير مستشفيات جامعة عين شمس أن الطفل مالك وصل إلى أكاديمية جراحة القلب والصدر التابعة لجامعة عين شمس بعد أن ذهب لأكثر من 3 مستشفيات خاصة .
وقال "إن الطفل جاء إلى الأكاديمية نتيجة أنه بلع حبة فول سودانى، فشرق فدخلت حباية الفول السودانى إلى الرئة، وكان ذلك أول يوم العيد، تم نقل الطفل إلى أحد المستشفيات الخاصة لعمل منظار، وأجروا له محاولات فاشلة من خلال المنظار لاستخراج حباية الفول السودانى، مما أدى إلى حدوث التهابات شديدة بالرئة، نتيجة دخول العصارة الهضمية إلى الرئة، وحدوث التهاب رئوى كيماوى شديد بالرئة، وحدث توقف للقلب فى المستشفى الخاص، موضحا أنه تم نقله إلى عدة مستشفيات أخرى كمحاولة لإسعافه، لكن جميع المستشفيات لم يكن لديهم الإمكانيات اللازمة للتعامل مع مثل هذه الحالات فرفضوا استقباله" .
وأشار الدكتور أيمن صالح إلى أن أهله ذهبوا به بعد ذلك إلى أكاديمية جراحة القلب والصدر التابعة لمستشفيات جامعة عين شمس، بعد أن قامت المستشفى الخاص بإجراء محاولات للتخلص من حبة الفول السودانى، ما أدى إلى حدوث التهابات شديدة بالرئة، وتم دخول الطفل على الفور إلى المستشفى والتخلص الفورى من حبة الفول السوادنى، وتم شفط العصارة الحمضية من الرئة، وشفط كميات من السوائل من الشعب الهوائية، ووضعه على جهاز التنفس الصناعى، لأنه يعانى من فشل فى التنفس، نتيجة التهاب كيماوى فى الرئة، ونشأت تجلطات بعد العملية فى الشرايين الطرفية، وحدث جلطة فى شريان ساقه، وتم شفط الجلطات بواسطة استشارى جراحة الأوعية الدموية من رجلة، وبعد تحسن الساق عادت إلى التدهور بعد ذلك بساعات، وهو تحت العلاج بالأدوية المسيلة للدم، وأدوية لمساعدة الدورة الدموية، بالإضافة إلى كونه على جهاز التنفس الصناعى لمساعدة الرئتين .
وأكد الدكتور أيمن صالح أنه لم يتم بتر ساق الطفل ونفى حدوث أى إهمال من المستشفى، أو تقصير، وتم التعامل معه على أحدث الخطوط العلاجية، لأنه يعانى من فشل فى التنفس، والتهاب رئوى حاد، مؤكدا أن الطفل حاليا على جهاز التنفس الصناعى ولازالت حالته حرجة .
وأوضح الدكتور أحمد الكردانى رئيس قسم جراحة القلب والصدر بأكاديمية جراحة القلب والصدر، أنه تم استخراج حبة الفول السودانى من رئة الطفل فور دخوله إلى الأكاديمية، مضيفا أن توقف القلب حدث أثناء وجوده بالمستشفى الخاص، وتم عمل إنعاش للقلب، ونقله إلى أكثر من مستشفى، ثم أخيرا إلى أكاديمية القلب والصدر، مشيرا إلى أنه يعانى حاليا من التهاب رئوى حاد نتيجة المحاولات الفاشلة السابقة لاستخراج حبة الفول السودانى .
وأضاف أنه قام أحد الأطباء من وحدة جراحة القلب والصدر، بإزالة السودانى من الرئة، موضحا أن هذا يعتبر إهمال كبير من الأهل لأن الأطفال فى هذا السن لا يجب إعطاؤهم مثل هذه الأشياء لأنها تعرض حياتهم للخطر .
وقال إن الطفل على جهاز التنفس الصناعى منذ يومين، ويعانى من قصور بشريان القدم اليسرى، وتمت إزالة الجلطات منها، وهو ومازال تحت العلاج وحالته حرجة، لأنه يعانى من التهاب رئوى حاد، مؤكدا أن مثل هذه الحالات تصل إلى الأكاديمية باستمرار حيث يتناول الأطفال أشياء صلبة، ويتم إجراء عمليات لهم لاستخراجها بصعوبة .
وأكد الدكتور الكردانى أن الجلطات التى حدثت فى ساق الطفل، نتيجة حدوث التهاب رئوى حاد، موضحا أن الأشخاص الذين يتعرضون لمثل هذا الالتهاب يتعرضون لجلطات بالساق، نتيجة حدوث تجلط سريع بالدم، وقصور بالدورة الدموية .
واستطرد أنه تم إجراء عمليات لأكثر من 300 حالة العام الماضى قامت ببلع أشياء غريبة عرضت حياتهم للخطر، وقد يتعرضون للوفاة، مؤكدا أن أغلب المستشفيات لا يوجد لديها الإمكانيات لاستقبال مثل هذه الحالات .