طالبت اللجنة المشكلة من القيادات الشعبية والأدباء والمثقفين للدفاع عن قصر ثقافة المحلة الكبري اليوم، اللواء أحمد ضيف صقر محافظ الغربية بضرورة التدخل العاجل لإنقاذ قصر الثقافة الأثري من التعديات الواقعة عليه من جهة احد مالكي العمارات السكنية بسبب تخاذل عدد من القيادات التنفيذية فى مقدمتها اللواء ناصر أنور طه رئيس مجلس المدينة ورئيس حي أول المحلة عن تنفيذ أليات القانون وحماية المبني الأثري من الاندثار والتعديات.

وأوصت اللجنة المشكلة عقب اجتماعها الطارئ بتوصيات بارزه أهمها توجه وفد من أعضاء اللجنة إلى محافظ الغربية للمطالبة بإزالة التعديات التى حدثت على قصر ثقافة المحلة وإيقاف الأعمال من جانب مالك البرج السكني الملاصق لحين الفصل فى القضاء بصفة نهائية.

كما أوضح البيان أنه سيتم تشكيل فريق من المحامين للمساهمة فى الدفاع عن قصر ثقافة المحلة الى جانب محامي من الهيئة العامة لقصور الثقافة ومطالبه الإعلاميين والصحافيين من أعضاء اللجنة بتبنى قضيه القصر وشرحها للرأي العام بموجب مخاطبة رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة بعمل جبالون لحماية المسرح وتنفيذ خطة ترميم القصر المعتمدة من الهيئة ومخاطبة وزير الثقافة ليتم من خلاله مخاطبة وزير الداخلية لإزالة التعديات عن القصر.

وانتقد البيان الصادر عن اللجنة الشعبية فى لوم ونقد أهانه رئيس مجلس المدينة لعدد من أعضاء اللجنة الشعبية لقيامهم بمقتضيات الواجب الوظيفى المنوط بهم لحماية هذا القصر الاثرى الذى يقدم خدمات أساسية عديدة لأبناء ومواطني المدينة.

وأوضح جابر سركيس مدير عام هيئة قصور الثقافة بالغربية، أنه وبرفقته عدد من ممثلي اللجنة قد تعرضوا لوابل من الإهانه من جهه رئيس مجلس مدينة المحلة بتوبيخه ووصفه لأهالي المحلة بقوله لهم "دي بلد العنتيل وميستحقش اننا نخدم ناسها"، مشيرا إلي إعداده مذكرة رسمية سيتم رفعها الى محافظ الغربية سعيا فى احتواء أزمة التعديات على قصر ثقافة المحلة.